هناسورية -أ ف ب

ارشيف
ارشيف

ارتفعت حصيلة القصف الإسرائيلي المتواصل منذ ثمانية أيام على قطاع غزة في فلسطين إلى 208 شهيد، فيما تواصل قوات الإحتلال غاراتها الجوية على القطاع.

واستهدفت الغارات أكثر من 12 منزلا في مناطق متفرقة من القطاع، بينها منزل القيادي البارز في حماس، محمود الزهار، وثلاثة قادة آخرين في الحركة، كما دمر القصف الجوي مبنى تابعا لوزارة الداخلية في منطقة المقوسي شمال غرب مدينة غزة، وفق مصدر أمني.

وبحسب شهود عيان، فان منزل الزهار، المعروف بمواقفه المتشددة في حماس، والذي يقع في شمال منطقة تل الهوى غرب مدينة غزة والمؤلف من أربع طبقات، تعرض للقصف بصاروخين على الأقل.

وأوضح المصدر الأمني لوكالة "فرانس برس"، أنه "تم فجرا استهداف منازل القادة في حماس باسم نعيم وزير صحة حماس السابق، وفتحي حماد وزير داخلية حماس السابق، وإسماعيل الأشقر"، وهم من جباليا في شمال القطاع، وجميعهم نواب عن حماس في المجلس التشريعي.

كذلك، تعرضت شقة في مبنى ""برج داوود" في حي الرمال بمدينة غزة للقصف، ما أسفر عن تدميرها وإصابة صحافي يعمل في إذاعة "صوت الوطن" المحلية، والتي مقرها في المبنى المذكور، وقد توقف بث الإذاعة، بحسب شهود عيان.

وتجددت الغارات الإسرائيلية على غزة بعد توقف دام ست ساعات، بحسب مراسلي "فرانس برس" وشهود عيان.

كما واصلت الدبابات الإسرائيلية القصف المدفعي على مناطق شرق حيي الزيتون والشجاعية شرق مدينة غزة ومناطق شمال القطاع.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.