هنا سورية- سانا

مبنى وزارة الخارجية الروسية
مبنى وزارة الخارجية الروسية

أيدت وزارة الخارجية الروسية، قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2165 الذي اتخذ بالإجماع أمس حول الوضع الانساني في سورية بعد أن “تم خلال عملية التنسيق أخذ دواعي قلقنا وأولوياتنا بعين الاعتبار في نصه”.

وشددت الوزارة على أنه "من المهم أنه يجري التأكيد على سيادة سورية واستقلالها وس

لامة أراضيها خلال تطبيقه".
وقالت الخارجية الروسية في بيان لها اليوم إنه جرى توثيق مسائل أساسية في القرار باعتبار “أن نقل المنتجات الإنسانية إلى سورية سيتم طبقا للمبادئ الأساسية للأمم المتحدة بخصوص تقديم المساعدة الإنسانية الطارئة” مشيرة إلى أنه “لتحقيق هذا الهدف سيجري نشر بعثة رقابة تابعة للأمم المتحدة في أراضي دول مجاورة لسورية وهي الأردن والعراق وتركيا وستكون المهمة الأساسية لها هي ضمان الرقابة الفعالة على الطابع الإنساني حصرا للشحنات المرسلة إلى سورية.
وأوضحت أن القرار أعرب عن قلق بالغ ازاء ازدياد النشاط الإرهابي في سورية لمجموعات متطرفة مثل تنظيمات ما يسمى “دولة العراق والشام” و”جبهة النصرة” و”الجبهة الإسلامية” التي ترتكب جرائم شنيعة بحق السكان المسالمين في البلاد.
وأشارت الوزارة إلى الأهمية الكبيرة للمصالحات الوطنية التي تتم في سورية والتي اثبتت فعاليتها فيما يتصل بضمان وصول المواد الغذائية للسكان المدنيين المحتاجين اليها وإنقاذ حياة الناس.
وأملت الوزارة بأن يقدم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس مجلس الأمن سيقدمان تقارير موضوعية وغير متحيزة تتضمن وصف اعمال جميع الأطراف السورية بما فيها “المعارضة” في مجال تنفيذ القرار.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.