هنا سورية- قراءات وصحف

اسلاميون في ليبيا
اسلاميون في ليبيا

أكد خبراء لصحيفة "العرب اللندنية"، أن ارتفاع وتيرة السطو المسلح والخطف والابتزاز المالي من قبل الجماعات المتطرفة في ليبيا يأتي لمحاولة إرسال هذه الأموال للخليفة المزعوم لداعش مع ازدياد احتياجاتهم المالية في سورية والعراق.

وتشهد مدينة بنغازي الليبية ومدن أخرى عمليات خطف لرجال أعمال ومسؤولين يتم بعدها نقلهم إلى مدينة درنة التي تسيطر عليها جماعات متشددة وتكفيرية على غرار تنظيم أنصار الشريعة، ليتم مقايضتهم بعدها بمبالغ مالية كبيرة.

وأكدت مصادر أمنية وإعلامية متطابقة، تعرض مصرف شمال أفريقيا الواقع وسط مدينة سرت، أمس الأوّل، إلى عملية سطو مسلح من قبل مجهولين، كما تم اقتحام مصرف الجمهورية بوادي الشاطئ في نفس اليوم، وقد استولى المسلحون على جميع الأموال التي كانت بالخزنة.

وأضافت المصادر أن المسلحين كانوا يستقلون سيارات رباعية الدفع، وأصابوا اثنين من موظفي المصرف بطلق ناري في هذه العملية.

وذكر مصدر بمديرية الأمن الوطني بمدينة سرت، أن عصابة مسلحة متكونة من عشرة أفراد مدججين بأسلحة خفيفة وقواذف آر بي جي، دخلوا عند الساعة العاشرة صباحا إلى المصرف المذكور، وقاموا بإخراج الزبائن والموظفين وسرقة المبلغ الموجود بالحسابات الجارية.

وتأتي تأكيدات الخبراء بأن الأموال المسروقة من البنوك ستوجّه إلى تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا باسم داعش، بعد إعلان أمير كتيبة محجن الطائفي التابعة لتنظيم القاعدة في ليبيا، مناصرته لأمير دولة الإسلام في العراق والشام أبوبكر البغدادي وتأييده ومباركته له.

وأكدت الكتيبة في بيان رسمي لها، يحمل عنوان “مناصرة للدولة الإسلامية”،دعمها التام والمطلق للبغدادي وأنها سترسل له خمسين مجاهدا للقتال في صفوف تنظيمه “منهم الطبيب ومنهم مهندس النفط، ومنهم المحنك في التكتيك العسكري ومنهم الاستشهاديون، كما وعدته بمزيد من الدعم.

هذا وتشهد مختلف المدن الليبية حالة من الفوضى والانفلات الأمني بسبب تغوّل الجماعات المتشددة التي استطاعت أن تبسط نفوذها وسيطرتها على العديد من المدن، وتسعى قوات اللواء خليفة حفتر، قائد عملية الكرامة، إلى اجتثاث الإرهاب وضبط الأمن لمواصلة المسار الانتقالي.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.