هنا سورية- سانا

ارشيف
ارشيف

استنكر مجلس الشعب في دمشق مايحدث لأبناء الشعب الفلسطيني في غزة جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مشيراً إلى  " أن هذا العدوان المتواصل منذ عقود أمام مرأى ومسمع العالم يشكل حرب ابادة جماعية تستوجب المحاكمة الدولية ضد سلطات الاحتلال ومن يدعمها".


وذكر المجلس في بيان له اليوم "أن العدوان يأتي بالتزامن مع الحرب الارهابية ضد سورية والتي تقودها الدول نفسها التي تدعم سلطات الاحتلال الاسرائيلي في حربها ضد الشعب الفلسطيني ويشكل حلقة من المخطط الذي يهدف الى تفتيت المنطقة واضعاف دولها خدمة لكيان الاحتلال الاسرائيلي".
وأضاف “ليس غريبا أن تستغل سلطات الاحتلال الإسرائيلي الإوضاع في منطقة الشرق الاوسط لتصفية القضية الفلسطينية بالتنسيق مع الإدارة الأمريكية وبعض الأنظمة العربية".


ورأى مجلس الشعب في بيانه” أن هذا العدوان الغاشم ما كان ليحدث لولا التواطوء الغربي والغطاء الدولي والصمت المريب من المنظمات الدولية كافة والتي تعمل على تحميل الشعب الفلسطيني مسؤولية ذبحه على يد الجلاد الاسرائيلي وتبرير العدوان ما يعكس شراكة ضمنية في هذا العدوان".


واستنكر مجلس الشعب “مواقف الدول المنحازة بشكل دائم إلى جانب إرهاب الدولة الاسرائيلي والصمت العربي والدولي حيال هذا العدوان وكل الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب العربي".

ودعا المجلس في بيانه الشعب العربي والشعوب الحرة وبرلماناتها وكل القوى السياسية وقوى المقاومة الى نصرة الشعب الفلسطيني في مواجهة سلطات الاحتلال الغاشمة ودعمه سياسيا واقتصاديا وانسانيا من اجل استمرار صموده في وجه آلة القتل الاسرائيلية واستعادة حقوقه المشروعة في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.


كما دعا مجلس الشعب أبناء الشعب الفلسطيني الى رص الصفوف وحشد الطاقات في مواجهة العدوان الإسرائيلي “لأن وحدتهم هي مفتاح الصمود وسلاح النصر على جبروت الاحتلال” مؤكدا أن “سورية ستبقى الى جانب الاشقاء الفلسطينيين في دعم صمودهم وقضيتهم العادلة في مختلف الظروف".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.