خلال الجولة
خلال الجولة

أكد وزير الصحة الدكتور سعد النايف أن إحداث مديرية مستقلة تعنى بالصحة النفسية يأتي في سياق جهود وزارة الصحة المبذولة لتوفير خدمات صحة نفسية نوعية للمواطنين وفي “ظل الاحتياجات المتزايدة لها بسبب ظروف الأزمة السورية التي أثرت بشكل كبير على الحالة النفسية للمواطنين بمختلف شرائحهم لاسيما الأطفال والمراهقين والنساء وكبار السن ” .

وذكر الوزير النايف في تصريح صحفي عقب جولة في المديرية الجديدة بمجمع الباسل التعليمي أن المديرية لها 14 فرعا في المحافظات وستسهم في النهوض بواقع خدمات الصحة النفسية عموما مؤكدا أن الوزارة مستمرة بتقديم العلاجات والأدوية ذات التكلفة العالية مجانا لمرضى الأمراض العقلية والنفسية المراجعين للمؤسسات الصحية رغم ظروف الأزمة.

وكشف وزير الصحة أن العمل جار على إنجاز خطة عمل وطنية للصحة النفسية بالتعاون مع جهات عامة وأهلية والمنظمات الدولية ذات العلاقة وستسهم في الارتقاء بسوية خدمات الصحة النفسية والدعم الاجتماعي النفسي.

وبين الوزير النايف أن الوزارة تعمل على تأهيل أطر طبية متخصصة لتقديم العلاجات النفسية غير الدوائية على المستوى المجتمعي بهدف تدبير الحالات النفسية للفئات الأكثر هشاشة بالمجتمع وبما يكفل رأب الفجوة الحاصلة في الكوادر الطبية التخصصية بالصحة النفسية في ضوء النقص الكبير في أعداد المعالجين النفسيين والأطباء الاختصاصيين في هذا المجال.

وتشكل الاضطرابات النفسية والإدمان على المواد المخدرة أحد الأسباب الرئيسية للعجز على المستوى العالمي حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية كما يحتل الاكتئاب مرتبة متقدمة في قائمة الأمراض المسببة للعجز الوظيفي

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.