خلال استقبال الوفد
خلال استقبال الوفد

قال نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد إنه رغم الصعوبات التي تمر بها سورية فإن القضية الفلسطينية ستبقى دائما بوصلة الشعب العربي السوري في مواجهة التحديات التي تتعرض لها سورية والأمة العربية مشددا على أهمية استمرار تدفق المساعدات لسكان مخيم اليرموك والمخيمات الأخرى بعيدا عن ابتزاز المجموعات الإرهابية المسلحة ومن يدعمها.

وأكد المقداد وقوف سورية إلى جانب الشعب الفلسطيني في صموده البطولي ضد الهجمة الصهيونية التي يتعرض لها.

وعبر الدكتور المقداد خلال استقباله وفد منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الدكتور أحمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية بمنظمة التحرير الفلسطينية ظهر اليوم عن إدانة قيادة وحكومة الجمهورية العربية السورية للعدوان الإسرائيلي الدموي والمدمر على الشعب الفلسطيني وقيام قطعان المستوطنين بحرق أبناء الشعب الفلسطيني أمام نظر المسؤولين الصهاينة الذي لم يكتفوا بالتغطية على هذه الجرائم بل ألحقوها باعتقال مئات الفلسطينيين وزجهم في غياهب المعتقلات وقصف مدنهم بكل أنواع الأسلحة.

كما أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين دعم سورية لكل الإجراءات التي اتخذتها القيادة الفلسطينية للرد على هذا العدوان بما في ذلك مطالبة الأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق دولية في الجرائم الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني معبرا عن إدانة سورية لتجاهل مجلس الأمن والجامعة العربية ما يجري على الساحة الفلسطينية وعدم القيام بأي إجراءات لإيقاف المجازر الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.