هنا سورية- متابعة

بالفيديو : "الديلي مايل" تحذر من «رعب» الجهاديين الاسترالين العاملين في «داعش»
بالفيديو : "الديلي مايل" تحذر من «رعب» الجهاديين الاسترالين العاملين في «داعش»

حذرت صحيفة  "دايلي ميل" البريطانية اليوم الإثنين، من "الرعب" الذي يمارسه الجهاديين الأستراليين المنضمين إلى تنظم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، والذي بلغ عددهم إلى الأن الـ60 مقاتل .

وركزت الصحيفة في تقريرها الذي نشرته اليوم، على صور وفيديوهات وصفتها بـ"المرعبة" لأرهابين استراليين قالت أنهم يعملوا في الشرق الأوسط، ضمن صفوف الدولة الإسلامية "داعش"، وذلك من خلال الاطلاع على حساباتهما الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي.

ولفتت الصحيفة إلى أن الإرهابي المدان خالد شروف، وهو عضو في "داعش"، نشر صورة لطفل يحمل بندقية، كتب تحتها "واحدٌ من أصغر مقاتلينا"، داعياً المسلمين المتواجدين في أستراليا إلى الانضمام للقتال في الشرق الأوسط.

وتابعت الصحيفة، غادر شروف أستراليا في كانون الأول الماضي لينضم لميليشيا داعش، وغرد على تويتر في الساعات الأولى من صباح السبت الماضي قائلاً: "انضم لتكون جزءاً من ما حلمت به لعقود من الزمن"، وأرفق ذلك بصورة له مرتدياً الزي عسكري، فيما اعتبرته الصحيفة وسيلة للتمويه.

أشارت الصحيفة إلى أن هذين الجهاديين ظهرا بعد فترة وجيزة من ظهور "الإرهابي" محمد العمر، وهو واحد من نحو 60 أسترالياً، يقاتلون في الشرق الأوسط ضمن جماعات متطرفة، وبدوره، غرد العمر داعياً للجهاد في العراق معلقاً على صورة جندي عراقي وهو يبكي: "انظروا إلى نهاية هذا العراقي المالكي، أتوق لأرى الجنود الأستراليين يبكون هكذا"، ثم قال: "نحن نعيش أفضل مما عشنا في بلدنا".

 وثم أدرجت الصحيفة تغريدة مشتركة لشروف والعمر قالا فيها "الله يقول وقاتل المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة".


وتأتي هذه التغريدة بعد أيام فقط من إعلان الحكومة الأسترالية أن نحو 60 أسترالياً غادروا للجهاد في سوريا والعراق، في حين أنها تراقب حوالي 150 أسترالياً لدعمهم هذه المنظمات الإرهابية، وتجنيديهم المقاتلين.

تجدر الإشارة إلى أن الصحيفة امتنعت عن عرض العديد من الصور والفيديوهات "لقسوتها" على المشاهد، وجميعها نشرها جهاديون أستراليون.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.