شعبة طفل الأنبوب في مشفى التوليد الجامعي
شعبة طفل الأنبوب في مشفى التوليد الجامعي

أشار وزير التعليم العالي الدكتور "مالك محمد علي" إلى أن تفعيل عمل شعبة طفل الأنبوب في مشفى التوليد الجامعي الفريدة من نوعها على مستوى القطاع الحكومي ودعمها بفريق عمل مؤهل ومدرب يضمن استمرارية عملها في ظل الظروف الراهنة .
أشاد الدكتور علي بعمل الشعبة التي افتتحت عام 2007 وبلغ عدد المستفيدين من خدماتها حوالي 212 حالة وعدد عمليات الحقن والخزع حوالي 200 حالة بنسبة نجاح نحو 35% والتي تقدم خدماتها بأسعار رمزية نسبة الى القطاع الخاص.
وقال الوزير خلال جولته على أقسام المشفى "إن هذه الصرح الحضاري يعتبر مشفى مرجعي على مستوى سورية بالنسبة لتخصصه يتميز بأحدث التجهيزات وأفضل الخبرات الطبية ،وما رأيناه من خدمات وتجهيزات وكوادر طبية مؤهلة وملتزمة يدل على روح وطنية ومهنية عالية المستوى .
وتفقد الوزير قسم القبول في المشفى حيث لمس ثقة المريض بكادر المشفى بكافة مستوياته وارتياحه للخدمات المقدمة ، وجال على أقسام العيادات النسائية وقسم الأطفال والحواضن وعيادة العقم وطفل الأنبوب واستمع من المعنيين في قسم الصيدلية لآلية صرف الأدوية وواقع المخزون الدوائي.
كما اطلع على قسم المخبر المركزي بوحداته المختلفة ( الهرمونات – الزرع الجرثومي – الدمويات ....) والذي افتتح منذ حوالي ستة اشهر ويعتبر من أحدث مخابر المشافي في سورية، مؤكداً على ادارة المشفى متابعة تأمين مستلزمات استثمار بقية وحداته النوعية .
يذكر أن مستشفى التوليد و أمراض النساء بدمشق أحدثت بالمرسوم التشريعي رقم /18/ تاريخ 5/8/2000 ، وتعد من أهم المشافي الجامعية في سورية وأكبر مركز متخصص بأمراض النساء والتوليد.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.