هنا سورية- متابعة

رئيس هيئة أركان الجيش الحر عبد الإله البشير
رئيس هيئة أركان الجيش الحر عبد الإله البشير

اعترف "عبد الإله البشير"، رئيس هيئة أركان الجيش الحر، اليوم السبت، بسقوط محافظة دير الزور، بيد تنظيم “الدولة الإسلامية”، ووقوع محافظة حلب (شمال) بين فكي كماشة (“داعش” والنظام ) حسب تعبيره.

وقال البشير في بيان مصور نشر على الإنترنت،  إن "تنظيم داعش الإرهابي يتقدم، ويقضم أراضينا وقرانا ومدننا واحدة تلو الأخرى، ويضع مقدرات بلادنا تحت سيطرته وكل هذا بسبب شح الدعم ونفاذ الإمداد بالسلاح والذخيرة من أيدي الثوار والجيش الحر المرابط على الجبهات".

واسنتخد رئيس هيئة الأركان بـ"أصدقاء الشعب السوري" وأشقائه طالباً العجلة بإمداد قيادة أركان الجيش الحر بالعتاد والسلاح والذخيرة، لتفادي “كارثة إنسانية محدقة بالشعب السوري”، على حد قوله.

وخص بالذكر من أسماها بالدول الصديقة وفي مقدمتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، والدول الشقيقة وفي مقدمتها السعودية وتركيا وقطر والامارات، مخاطبة إياهم بالقول “إن الوقت ليس في صالحنا، فالوقت سيف داهم، وإذا لم يصل الدعم إلينا في القريب العاجل فإن الكارثة لن تتوقف عند حدود”.

وتابع البشير بالقول: “نضع المجتمع الدولي أمام مسؤوليته التاريخية ونتعهد أمام الله وأمام شعبنا أن مقاتلي المعارضة على أتم الجاهزية لصد العدوان والدفاع عن الأرض والشعب فور وصول الدعم اللازم”.

يذكر أن تنظيم “الدولة الإسلامية”، سيطر الخميس الماضي، على معظم مناطق الريف الشرقي لمحافظة دير الزور والممتد على مسافة 130 كم حتى الحدود العراقية، بعد مبايعة سكانه وبعض فصائل المعارضة التابعة للجيش الحر والنصرة والجبهة الإسلامية فيه للتنظيم وإعلان توبتهم عن قتاله.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.