وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي
وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي

قامت وزارة الزراعة بتحديد مسارات تطوير الثروة الحيوانية تربية وإنتاجاً، وبين معاون وزير الزراعة المهندس أحمد قاديش أن الوزارة بدأت عملياً بمجموعة من الخطوات في سياق النهوض بالقطاع الحيواني.

وأوضح المهندس قاديس أنه تابع في طرطوس التحضيرات للانتقال من التربية التقليدية في مدجنة طرطوس المعتمدة في الحظائر واعتماد أسلوب الأقفاص مشيراً إلى أن الأسلوب الجديد يقلص تكاليف التربية ويرفع الإنتاج ويقلص المساحات المطلوبة.‏

قاديش أشار إلى أن الانتقال في التربية سيتم تدريجياً في الحظائر وبما يضمن استمرار الإنتاج وتأمين احتياج السوق المحلية موضحاً أن التربية الجديدة تعد رائدة على مستوى القطاعين العام والخاص وتعمل الزراعة على اعتماد الخطوة في باقي فروع المؤسسة العامة للدواجن ودعوة القطاع الخاص للاستفادة من الأسلوب الجديد.‏

ولفت معاون وزير الزراعة إلى أن الطلب المتزايد على منتجات الثروة الحيوانية يحتاج إلى زيادة الإنتاجية لدى المؤسسة العامة للمباقر وكذلك الحال لدى المربين وتحسين آليات التسويق مؤكداً في هذا السياق التزام الوزارة بتأمين كامل اللقاحات والرعاية البيطرية المجانية إضافة لتوزيع المقنن العلفي المدعوم كلما دعت الحاجة والاستمرار في توزيع الرؤوس المحسنة المنتجة في المراكز البحثية وتقديم المنح العلفية والحيوانية للأسر الفقيرة لتوسيع التربية.‏

وفي سياق متصل أشار معاون الوزير أنه جال على المحاجر البيطرية والزراعية واطلع ضمن هذا الإطار على المحاجر في مرفأ طرطوس وتم التأكيد على تقديم التسهيلات للاخوة الموردين مشدداً على إجراء التحاليل المطلوبة بدقة وموضوعية وبما يحمي الصحة العامة ويضمن دخول منتجات حيوانية مطابقة للمواصفات السورية.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.