مها المصري وابنتها ديمة بياعة
مها المصري وابنتها ديمة بياعة

كشفت النجمة مها المصري عن أن غيابها عن الدراما السورية للموسم الحالي سببه عدم ملاءمة العروض المقدمة لها من قبل شركات الإنتاج لرغباتها في الفن والدراما، مؤكدة بقاءها في شهر رمضان في أبو ظبي وعودتها إلى دمشق بعد العيد لأغراض مهنية بحتة.

وقالت المصري إن وجودها في الإمارات العربية المتحدة منذ سنتين حال دون مشاركتها في الدراما السورية للموسم 2014.

وتابعت:" لكن كان بالإمكان النزول إلى سورية للمشاركة في مسلسلات ومن ثم العودة لأبو ظبي.. لكن العروض التي تم تقديمها لي لم تكن مناسبة لتطلعاتي بالمطلق، فاعتذرت عن كمٍ كبير من الأعمال التي خاطبتني بها شركات إنتاجية في سورية".

وفضّلت مها البقاء في الإمارات على سبيل الإستراحة والترويح عن النفس لموسم كامل بعد سنوات متتالية من العمل المستمر.

وحول عدم مشاركتها في الدراما في الإمارات قالت:" كل المسلسلات هنا خليجية، ولم يصور سوى مسلسل الأخوة، وفي الأخوة تم التعاقد مع ممثلات من لبنان، لذا لن أظهر هذا الموسم إلا في مسلسل حمام شامي".

وشرحت:" حمام شامي مسلسل قوي جداً، وتم تأجيل عرضه منذ الموسم الماضي وكنت مع فكرة تأجيل العرض لأنه يحتاج إلى رويّة في التعاطي مع الجمهور.. وأعتقد أنه في الموسم الحالي سيتم عرضه، وأنا في الانتظار كبقية الممثلين".

وتؤدي مها شخصية زوجة المختار أم فهمي في مسلسل حمام شامي مع المخرج مؤمن الملا والذي أصبح أول مسلسل بيئي شامي يتم تصويره خارج حدود دمشق، بل وخارج حدود سورية كلها، وفي بلد خليجي على وجه التحديد.

وأعلنت المصري أنها وبعد العيد مباشرة ستزور دمشق لتوقيع عدة عروض في الدراما للموسم المقبل.

إلى ذلك أكدت مها أنها في أبو ظبي تقيم مع ابنتها النجمة ديمة بياعة، معبرة عن سعادتها الغامرة بوجود أولاد ديمة معها:" أتسلى بهؤلاء الأولاد وبابنتي ديمة.. وعلى ذلك سأبقى في شهر رمضان في أبو ظبي لعدم قدرتي على ترك هؤلاء الأطفال الذين يملؤون الدنيا حركة ونشاطا وسعادة".

وحول كأس العالم الحالي أكدت أنها برازيلية الهوى ومنذ سنوات، لكنها ركّزت على نقطة مهمة جدا وتتعلق بالمنتخب الجزائري:" الجزائر قبل أي خيار آخر.. علينا الوقوف مع هذا المنتخب ودعمه فقد حقق قفزة نوعية للكرة العربية أسعدت جماهير العرب كلهم".

ومها المصري هي الركن الثاني المتوازي مع الركن الأول، شقيقتها سلمى المصري، كامرأتين تمكنتا من التأسيس لعائلة فنية عريقة في سورية والعالم العربي، ولها إشراقات خالدة في الدراما السورية مثل " يوميات مدير عام 1 و2 والكواسر... والعديد من مسلسلات البيئة الشامية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.