خلال إطلاق المشروع
خلال إطلاق المشروع

أطلقت وزارة الشؤون الاجتماعية بالتنسيق والتعاون مع مديرية الشؤون الاجتماعية بحمص ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" مشروع التعقب الأسري ولم الشمل للأطفال غير المصحوبين والمنفصلين عن ذويهم.

ويهدف المشروع إلى توفير الرعاية طويلة الأمد للأطفال لحمايتهم وتنشئتهم بشكل صحيح ليكونوا فاعلين في المجتمع وشباباً ناجحين بالمستقبل.

كما يهدف المشروع لإنشاء قاعدة بيانات في مجالات حماية الأطفال الذين حرموا من الرعاية الأسرية ودراسة حالاتهم على أرض الواقع ليصار إلى دمجهم بالأسر البديلة وتقديم كامل الدعم المعنوي والمادي لهم.

و يهتم المشروع بزيارات للتحقق من سلامة العلاقة بين الطفل والأسرة ومراقبة إعادة اندماجهم وإجراء فحوصات طبية للأطفال في دور الإيواء وتقديم الدعم الغذائي للأطفال دون العامين وتوفير فرص التعليم من خلال إعادة التلاميذ المنقطعين أو تعويضهم بدروس داعمة وتوفير خدمات الدعم النفسي والاجتماعي والترفيهي وتحديد مجموعات من الأسر البديلة لتأمين الرعاية المؤقتة مع الاستمرار بإجراء التعقب الشامل من خلال الاتصال بجميع الأشخاص والأطراف الذين على صلة بالطفل وبالاعتماد على ارشفة الصور الشخصية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.