استراتيجية مشتركة لمنع كوريا الشمالية من استعمال أسلحة الدمار الشامل
استراتيجية مشتركة لمنع كوريا الشمالية من استعمال أسلحة الدمار الشامل

ذكرت وكالات الأنباء أن وزيرا الدفاع الأمريكي تشاك هاغل والكوري الجنوبي كيم كوان جين وقعا على إستراتيجية مشتركة لردع كوريا الشمالية ومنعها من استعمال أسلحة الدمار الشامل.

وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي في مؤتمر صحفي مشترك إن الإستراتيجية تساهم في تحسين الثقة للشعب الكوري الجنوبي بفعالية الرد الخاص بالتحالف بين سيئول وواشنطن ضد الأسلحة الكورية الشمالية والتعهدات الأمريكية بالحد من انتشار الأسلحة النووية.

وتصنف إستراتيجية الردع الخاص بـثلاث مراحل حول الأزمة النووية لكوريا الشمالية، مثل مرحلة التهديد بالأسلحة النووية والمرحلة الوشيكة على استخدام الأسلحة النووية ومرحلة الاستخدام،

مع ثلاثة سبل مختلفة لمواجهة هذه المراحل مثل الجهود الدبلوماسية والعسكرية وغيرها، وتشمل الإستراتيجية اتخاذ إجراءات عسكرية استباقية في مرحلة استخدام الأسلحة النووية لكوريا الشمالية.

وفيما يتعلق بقضية تأجيل موعد نقل حق قيادة العمليات العسكرية وقت الحرب من الجيش الأمريكي إلى الجيش الكوري الجنوبي، قال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل إن بلاده تنظر في مطالب كوريا الجنوبية بتأجيل حق القيادة بصورة جادة للغاية. بدوره قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي إن البلدين اتفقا على مواصلة التشاور حول شروط وموعد نقل حق القيادة على أساس اتفاقية التحالف الاستراتيجي 2015 ومراعاة للتطورات الأمنية المتغيرة في شبه الجزيرة الكورية جراء التهديدات الصاروخية والنووية من قبل كوريا الشمالية.


 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.