الوزير سليمان العباس
الوزير سليمان العباس

أكد وزير النفط والثروة المعدنية المهندس سليمان العباس على ضرورة وضع برنامج زمني لتوزيع المازوت على العائلات في بداية شهر آب تلافيا لحدوث اختناقات أثناء موسم الشتاء مشيراً إلى أن الوزارة تلبي احتياجات جميع المحافظات من المحروقات.

وأوضح العباس ضرورة وضع ضوابط وآليات توزيع تضمن وصول هذه المواد إلى مقاصدها بحيث تراعى عدة عوامل أهمها الكثافة السكانية والتوزع الجغرافي لمحطات الوقود والحاجة الفعلية ومراقبة عمليات التوزيع بالتنسيق مع الجهات المعنية ومديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك في المحافظات بما يمنع التلاعب بالمواصفة والكيل والسعر أو تهريب المادة أو احتكارها.

وشدد العباس خلال ترؤسه اجتماعا لإدارة الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية محروقات ومديري الإدارة المركزية في الشركة وفروع دمشق وريف دمشق والمنطقة الجنوبية على ضرورة مراجعة أعمال الشركة والوقوف على الصعوبات والمعوقات التي تعترض سير العمل ومناقشة آليات تذليلها بما يضمن استمرار إمداد السوق المحلية بالكميات الكافية من المشتقات النفطية وتفادي حدوث أزمات ناتجة عن سوء عملية التوزيع.

وأشار الوزير إلى أن تغيرات طرأت على واقع إنتاج النفط نتيجة الأحداث التي تشهدها البلاد ما أدى إلى "تراجع الإنتاج محلياً وتوقف تزويد المصافي واللجوء لاستيراد النفط الخام لتشغيل مصفاة بانياس وإنتاج المشتقات النفطية لتغطية الطلب محليا".

وبحث المجتمعون وضع برنامج لتوزيع المحروقات وفقا للحاجة والأرصدة على أن يأخذ بالاعتبار معدلات الاستهلاك السابقة والحاجة الفعلية لكل محافظة ومتابعة وصول الطلبات بالصهاريج لمقاصدها والحد من التهريب والسمسرة والتشدد في محاسبة ومعاقبة المتورطين في عمليات التهريب وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية.

وأوضحوا أهمية وضع ضوابط لمنح تراخيص محطات الوقود ومراكز توزيع الغاز وأن تأخذ الشركة دورها في تحديد مدى حاجة كل محافظة من المحطات وضبط وترشيد توزيع مادة المازوت على مختلف القطاعات "نقل تدفئة زراعة صناعة" وفقاً للحاجة.

وناقش المجتمعون وضع ضوابط وآليات دقيقة لاستلام وتسليم الغاز لوحدات التعبئة وتدقيق وزن الاسطوانة وسلامتها والاسراع بإنجاز محطات الوقود الصغيرة في مدينة دمشق والتي تم الاتفاق على إنشائها ضمن مذكرة التفاهم الموقعة بين شركة محروقات ومحافظة دمشق وإبلاغ الوزارة بالمعوقات التي تؤخر بدء التنفيذ وحاجة المحافظات من محطات الوقود الصغيرة والتي يمكن إقامتها في المدن الرئيسية على مساحات صغيرة على الطرق العامة وأطراف الحدائق بما يخفف الازدحام على المحطات داخل المدن.

وبيّن المجتمعون ضرورة وضع معايير وضوابط لعمل محطات الاستهلاك الذاتي بما يتناسب مع حاجة الجهة صاحبة العلاقة وعدد الآليات فيها وإنهاء عملية تأهيل مستودع المازوت في معمل اسمنت دمر خلال أسبوعين والعمل على تأهيل مستودع المازوت في الدحاديل والإسراع بالمباشرة بتأهيل وحدة غاز سنجوان في اللاذقية وإصلاح خط 6 انش ضخ مازوت "بانياس اللاذقية" ومتابعة وضع الآليات وإجراء الصيانات اللازمة واستثمار الصهاريج بالشكل الأمثل.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.