هنا سورية- وكالات

ارشيف
ارشيف

تبنت جماعة «أنصار الدولة الإسلامية في بيت المقدس» التي كانت قد انضمت الى «الدولة الاسلامية» بعد اعلانها قبل ايام، بشكل رسمي عملية خطف وقتل المستوطنين الثلاثة في مدينة الخليل في الضفة الغربية، والذين عثر على جثثهم ليل اول من أمس في احدى المغارات في بلدة حلحول القريبة من المدينة.

وقالت الجماعة في بيان على موقعها الرسمي أن «عملية الخطف والقتل جاءت نصرة لدولة الخلافة الإسلامية ولأمير المؤمنين أبي بكر الحسيني القرشي البغدادي». كما تبنت عمليات قنص في الخليل وبلدة ترقوميا، وعمليات لإطلاق صواريخ من غزة وضرب آليات منذ شهر ونصف الشهر. وهددت بتنفيذ سلسلة من العمليات ضد أهداف الاحتلال الاسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

وتوجهت الجماعة إلى الاسرائيليين بالقول: «باحتلالكم لأرض المسلمين في فلسطين وظلمكم للمسلمين في بيت المقدس وتدنيسكم المقدسات الإسلامية وأسر الرجال والنساء والأطفال من المسلمين المستضعفين قد فتحتم على أنفسكم بابا لا يُسد بإذن الله إلا بخروجكم أذلة صاغرين إما مهاجرين سالمين أو مُعاقين أو مأسورين أو تُدفنون بها مقتولين كما وجدتم جثث مجنديكم النتنة. فإننا نحمل لكم في جعبتنا أياما سودا نسومكم فيها سوء العذاب».

كما هددت بضرب اهداف السلطة الفلسطينية وقياداتها، قائلة ان «رسالتنا لقيادة السلطة المرتدة إن لكم في جعبتنا مفاجآت تزلزل عروشكم وتنهي ظلمكم وعدوانكم على المسلمين في الضفة وغزة. فقد قتلتمونا وكفرتم بموالاة الكفرة وعملتم جنباً الى جنب لإنهاء الجهاد في الضفة وغزة، فخبتم وخسئتم فانتظرونا جئناكم بالذبح والقتل فلن نخذل نصرة المسلمين المستضعفين بإذن الله حتى نُخرج من سجونكم كل موحد، ونقول لمن له عقل باب التوبة مفتوح قبل القُدرة عليكم».

كما اتهمت الجماعة «حركة حماس بانها جماعة حزبية باعت الدين لصالح السياسة والدخول في البرلمانات وموالاة الشيعة».

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.