أرشيف
أرشيف

تعتمد المؤسسة العامة للخزن والتسويق آلية جديدة للبيع خلال شهر رمضان ببيع كافة المنتجات الزراعية والحيوانية والمواد الاستهلاكية المرتبطة بها بسعر الكلفة‏ وقالت المؤسسة إنها لا تهدف إلى تحقيق أي ربح خلال الشهر مشيرة إلى أن هذا الأمر يدخل في صلب عمل المؤسسة في مجال التدخل الإيجابي.‏

وبحسب مصادر المؤسسة فإن اتفاقاً أبرم بينها ومجموعة الساعور التجارية يقضي بأن تباع المنتجات كافة معلبة كانت أم طازجة بسعر الكلفة عبر صالات ومنافذ بيع المؤسسة العامة للخزن في كافة أنحاء مدن ومحافظات ومناطق سوريا خلال شهر رمضان المبارك لخلق منافسة تكون قادرة على كسر الأسعار السائدة في السوق.

وبحسب المؤسسة فإن صالات الخزن في كل أنحاء سورية ستكون قيد الخدمة ولن يغلق منها صالة واحدة مهما كان ظرفها في المناطق التي تسمح ظروفها بإيصال المواد الغذائية

وأفادت مصادر المؤسسة إن الأسعار التي ستباع بها المنتجات خلال شهر رمضان تقل عن الأسعار الرائجة في الأسواق بنسبة تتراوح بين 15 إلى 30% ما يعني أنها أخفض من الأسعار المعتادة بما لا يقل عن 45% كون الأسعار ترتفع خلال شهر رمضان بالنسبة لبعض أنواع الغذائيات خضاراً كانت أم فاكهة أم لحوماً ومعلبات.‏

أما عن خطة البيع وتأمين المواد خلال شهر رمضان فقالت المؤسسة "إن المخازين ممتازة ولا يخشى أي نقص بل على العكس من ذلك تتنوع المواد الموجودة في مستودعات المؤسسة التي وضعت في حسبانها ضخ المواد الغذائية إلى صالاتها بمعدل ثلاث إلى أربع مرات يومياً لكل صالة تبعاً لحجم البيع والإقبال والكميات التي يشتريها المواطنين، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الخضار والفواكه والحشائش يتم ضخها إلى الصالات طازجة بشكل يومي ولا يسمح ببيع المواد الموجودة منذ اليوم السابق، أما فيما يتعلق باللحوم فإن أسعارها في الصالات تقل عن السوق بمعدل 250 ليرة سورية بالنسبة للحم العجل حيث يباع في الخزن بسعر 1700 ليرة في حين يباع في الأسواق بسعر يقترب من 2000 ليرة أما لحم الغنم فيباع في صالات الخزن بسعر 1950 ليرة في حين يباع في الأسواق بسعر 2200 إلى 2300 ليرة، مؤكدة في الوقت نفسه أن كافة اللحوم التي توزع على صالات الخزن تهيأ في المسلخ التابع لفرع دمشق وتوزع صباح كل يوم طازجة.‏

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.