من المعرض
من المعرض

قام محافظ حمص طلال البرازي وممثل اليونيسيف في سورية يوسف عبد الجليل بافتتاح معرضاً تعليمياً بعنوان" التوعية من المخلفات المتفجرة" يهدف للتوعية من مخاطر المخلفات المتفجرة وذلك ضمن برنامج مكثف يركز على المدارس كعنصر أساسي لنشر برنامج التوعية هذا والمجتمع المحلي كعنصر أوسع.

وتتضمن المعرض ملصقات وكتيبات ولوحات إيضاحية للتعريف بمخاطر وأشكال المخلفات المتفجرة التي أوجدتها الأزمة الحالية في بعض مناطق البلاد وكيفية التعامل معها وتجنبها من كافة شرائح المجتمع وخاصة الأطفال.

واعتبر البرازي أن المعرض يساعد في زيادة التعريف والانتباه لدى الأطفال من المخلفات المتفجرة بما فيها العبوات الناسفة التي تضرر المدنيين منها في مناطق متعددة, مؤكداً الحاجة الماسة لهذا النوع من التوعية خصوصاً مع عودة الأهالي إلى منازلهم وأحيائهم, مشيراً إلى أن المعرض تم بالتعاون بين مديريتي التربية والصحة بحمص ومنظمة اليونيسيف.

وفي سياق متصل بحث محافظ حمص مع ممثلي اليونيسيف بسوريا وحمص, آفاق التعاون المستقبلي مع منظمة اليونيسيف في مجال رعاية الأطفال وتقديم الدعم الصحي والتربوي لهم. وأشار البرازي إلى استهداف الإرهاب لأطفال سورية ما أثر على حياتهم ومستقبلهم وألحق ضرراً جسدياً ونفسياً بهم, مؤكداً على دور منظمة اليونيسيف في تحييد الأطفال عن الأعمال القتالية وقضايا العنف.

بدوره نوه عبد الجليل بالتعاون الكبير والجيد الذي قدمته محافظة حمص والجهات المعنية لإيصال المساعدات لكافة المحتاجين وخاصةً الأطفال, مؤكداً ضرورة زيادة الاهتمام والرعاية الصحية والتربوية للأطفال في كافة مناطق حمص بما فيها الساخنة حرصاً على عدم ضياع جيل كامل منهم بسبب الظروف التي تمر بها بلادهم.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.