ملح صخري- ارشيف
ملح صخري- ارشيف

قال مدير عام "مؤسسة المياه والصرف الصحي" في دمشق وريفها حسام حريدين أنه تم الانتهاء من مشروع حاروش في الفيجة والخاص بتحويل الملح الصخري لكلور، ويتم حالياً الإنتاج منه ويعطي كفاية للنبع من الملح الصخري بإنتاج يومي يبلغ 7 آلاف ليتر. وذلك في تصريحات لصحيفة "الوطن" المحلية.

وأشار حريدين إلى أن العمل يتم حالياً لإحداث توازنات بين الريف والمدينة، لتأمين كميات المياه لجميع المواطنين في مختلف المناطق وبشكل عادل.

أضاف حريدين أن هناك مشروع قيد الإنشاء في منطقة القدم أيضاً يعطي المستوى ذاته، لافتا إلى أن هناك كميات جيدة من مواد التعقيم تكفي لـ 6 أشهر قادمة.

وأوضح مدير المؤسسة بأن جرمانا تشرب من العقدة الخامسة من مدينة دمشق، وصحنايا والكسوة وضاحية 8 آذار تشرب من العقدة الثامنة، والأشرفية تتزود من مشروع ريما مع جديدة عرطوز، كما أن معضمية الشام وجزءاً من الجادات أو الضواحي التي تقع على طريق جديدة تتزود من مشروع الربوة من مدينة دمشق، وهذا ما يشكل عبئاً على دمشق.

وبين حريدين أنه تم إعطاء المباشرة في مشروع إعادة تأهيل الشبكة في صحنايا وبموجب المشروع الذي تبلغ تكلفته 80 مليون ليرة سورية، سيكون أداء شبكة صحنايا مختلفاً عن الأول عند وضعه في الخدمة، لافتا أن مدة التنفيذ 180 يوماً وهو خاص بإعادة توزيع المياه، مضيفاً: "سيتم بموجب المشروع إعادة تأهيل الشبكة للتزويد المتقطع لإيصال المياه بسرعة، وستتحسن المياه  100 %.

إلى ذلك، كشف حريدين أن العمل يتم على مشروع المنطقة الغربية، ليساعد في حل مشكلة ريف دمشق في المنطقة الغربية على مرحلتين، تؤمن المرحلة الأولى منه 800 ليتر في الثانية، والمرحلة الثانية تؤمن 1430 ليتراً في الثانية، وهذا المشروع جاهز للإعلان.

في السياق، لا تشير المعلومات إلى مواعيد محددة لتقنين المياه خلال شهر رمضان، إذ أن لقطع الكهرباء تأثيراً كبيرا.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.