من مخيم اليرموك
من مخيم اليرموك

لم تتمكن يوم أمس المساعدات الغذائية من الدخول إلى مخيم اليرموك في شهر رمضان المبارك رغم توقفها لفترة طويلة ، وكانت الأسباب وفق ما علمت شبكة عاجل مرتبطة بالتحركات الجديدة نحو التنفيذ الفعلي لمبادرة تحييد مخيم اليرموك التي وقع عليها من كافة الأطراف المعنية بتاريخ 16/6/2014 ولكنها بقيت مع وقف التنفيذ حتى يوم أمس.

 و صرح الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني وأمين سر تحالف القوى الفلسطينية المشتركة خالد عبد المجيد أنه" تم البدء بتنفيذ بنود مبادرة المخيم، وسيتم انتشار القوة الأمنية في داخل المخيم للتأكد من خلوه من الغرباء والأسلحة الثقيلة، بعد أن تم تسوية أوضاع أول مجموعة من المسلحين من داخل المخيم، ومن المفترض أن تتم زيارة للمحافظ والجهات المختصة في الدولة خلال اليومين القادمين للاطلاع على خطوات التنفيذ، والأمور تسير بشكل جيد لغاية الآن وتعود إلى مسارها الصحيح ".

من جهة أخرى، يشهد المخيم انشقاقات لثلاث مجموعات القسم المؤيد للمبادرة وتريد مصلحة الأهالي على المصالح الشخصية، وهناك القسم المعارض للمبادرة ولكنه منشق عن القسم الأخير الذي يعارض مبادرة التحييد ولكنه يدعم المد "الداعشي" في الحجر الأسود، ومن المتوقع أن يدعم دخول "داعش" إلى اليرموك بعد هجوم "داعش" على "مشحم عامر" ليلة أمس قرب مشفى فلسطين، بالإضافة لتهديداتها بالهجوم على مؤسسة الكهرباء داخل اليرموك.

في غضون ذلك، تشرف الدولة مباشرة على متابعة ضمان نجاح الاتفاق مع الفصائل الفلسطينية و مع الضامنين للاتفاق من داخل المخيم.

مع العلم أنه كان من المفترض إدخال المساعدات الغذائية لما يقارب 7000 آلاف مدني داخل اليرموك.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.