وزير الداخلية اللواء محمد الشعار
وزير الداخلية اللواء محمد الشعار

أعلن وزير الداخلية اللواء محمد الشعار أن سورية وباعتراف المجتمع الدولي وهيئاته المتخصصة لا تزال في مقدمة الدول النظيفة من المخدرات زراعة وصناعة وترويجاً، ولا تعاني مشكلة حقيقية مع إفرازاتها السلبية التي هي تحت السيطرة، جاء ذلك خلال الاحتفال بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات.‏

وأشار الشعار إلى أن سورية في طليعة الدول السباقة إلى الانضمام لمختلف الإتفاقيات الدولية المتعلقة بمكافحة المخدرات، والالتزام بكل ما يفرضه التعاون المثمر مع الجهود الدولية والإقليمية في هذا المنحى عبر التنسيق العالي وتبادل المعلومات والخبرات والمشاركة في شتى المؤتمرات والاجتماعات المتعلقة بالمخدرات، وأن سورية وحسب التصنيف الدولي ليست أكثر من بلد عبور للمخدرات بحكم موقعها الذي يتوسط جغرافيا حركة المخدرات بين بلدان المنشأ وبين دول الاستهلاك، موضحاً أن نسبة من ركبوا هذا المركب الخطر وتورطوا بالتعاطي وضبطوا لاتتجاوز الـ 98 شخصاً بالمليون من عدد السكان, مؤكدا أن سورية في مقدمة الدول النظيفة من المخدرات، ومن الزراعة والصناعة والترويج لهذه الآفة.‏

وأشار اللواء الشعار إلى أهمية صدور قانون المخدرات رقم 2 لعام 1993 الذي ينص على جوانب عقابية شديدة ورادعة تصل حد الإعدام في حالات زراعة المخدرات وتصنيعها غير المشروع وتهريبها، في وقت نظر فيه إلى المتعاطي أو المدمن نظرة إنسانية واعتبره إنساناً مريضاً وألزم الدولة بتقديم المساعدة له للتخلص مما هو فيه، وأعفاه من المساءلة القانونية في حال تقدم من نفسه أو عن طريق ذويه إلى مراكز المعالجة المجانية التي افتتحتها وزارة الصحة بموجب هذا القانون.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.