عماد خميس
عماد خميس

كشف وزير الكهرباء المهندس عماد خميس خلال اجتماعه مع مدراء مؤسسة الكهرباء في مختلف المحافظات أن الاجتماع يهدف إلى وضع رؤية مستقبلية لمواجهة التحديات والحد من الهدر الكهربائي بشقيه الفني والتجاري والاستجرار غير المشروع للطاقة وتأمين عوائد وتحديد آليات الجباية وعلاقة وزارة الكهرباء مع المؤسسات الحكومية الأخرى والعمل على توفير الخدمة بشكل جيد والسعي لوضع خطة مبرمجة ورؤية مستقبلية لحسن استثمار الموارد البشرية وتحسين الأداء وجودة الخدمة.

وبين نور الدين أبو غرة مدير عام شركة كهرباء دمشق أن من أهم التحديات التي تواجه كهرباء دمشق الاستجرار غير المشروع للطاقة وحجم الفاقد الكهربائي الفني وتعمل الشركة على معالجة هذين الأمرين ومعالجة مناطق المخالفات الأمر الذي سيسهم في تخفيض ساعات التقنين مشيراً إلى أن الطاقة الكهربائية المخصصة لدمشق حوالي 450 ميغا واط وهناك استهلاك ما يقارب 300 ميغا واط ونحاول أن يتم توزيع هذه الطاقة بشكل متساو منوهاً بأنه لا يوجد تغيير لساعات التقنين، خلال شهر رمضان.

من جانبه بين محمد زهير خربوطلي مدير عام كهرباء ريف دمشق أن الشركة نظمت حوالي 1700 ضبط مخالفة فيما يتعلق بالفاقد التجاري بقيمة حوالي 20 مليون ليرة، وأضاف فيما يتعلق بالفاقد الفني: تم تبديل عدد من المحولات ونعمل على التخفيف من الهدر والاستجرار غير المشروع وقمنا بتركيب عدد من كاشفات الأعطال في ريف دمشق وبالنسبة للتقنين فهو ناجم عن الاعتداء الإرهابي الذي استهدف خط الغاز وبمجرد تأمين الغاز فلا وجود للتقنين.

وبين مدير عام شركة كهرباء اللاذقية المهندس مضر اسماعيل أن مدينة كسب شهدت تخريباً ممنهجاً لشبكة الكهرباء وهناك سرقات وتم العمل على إعادة الكهرباء بسرعة وأن أسباب زيادة ساعات التقنين في المدينة تعود وبشكل رئيسي لعمليات التخريب التي تقوم بها المجموعات المسلحة وعدم قدرة الشركة في بعض الحالات على إيصال مادة الفيول للمحطات الحرارية ونعمل على وضع آلية جديدة لمعالجة الفاقد الكهربائي وسيتم خلال شهر اعتماد الجباية الآلية بشكل كامل في كل من المدينة والريف

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.