كندا مستعدة لمساعدة الصومال في مكافحة حركة الشباب
كندا مستعدة لمساعدة الصومال في مكافحة حركة الشباب

اكدت كندا انها ستشارك في المعركة التي بدأتها الصومال ضد المتمردين الاسلاميين الصوماليين الشباب المسؤولين عن الهجوم الدموي على مركز تجاري في نيروبي، كما اعلن وزير الخارجية جون بيرد امس الثلاثاء.
وقال بيرد في ختام لقائه مع نائبة رئيس الوزراء الصومالي ووزيرة الخارجية فوزية يوسف آدم "بما ان الصومال نجحت في إلحاق الهزيمة بالشباب، فقد اصبح الامر مشكلة اقليمية وعالمية تبدي كندا استعدادها للمشاركة فيها".
وقالت الوزيرة الصومالية "نحن نسيطر على الوضع لكننا بحاجة الى مساعدة اخيرة" مع مؤازرة المجتمع الدولي للمساعدة في اندماج القوات المسلحة الصومالية.
وستمنح كندا مساعدة مالية اضافية بقيمة ستة ملايين دولار لتمويل برامج في مجالات "الامن وادارة النزاعات وحقوق الانسان".
واوضح بيرد ان "هذا الدعم سيساعد في مكافحة الارهاب الذي يبقى، كما رأينا في الاسابيع الاخيرة، رهانا مهما في هذه المنطقة من العالم".
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.