مندوب سورية الدائم في الأمم المتحدة الدكتور "بشار الجعفري"
مندوب سورية الدائم في الأمم المتحدة الدكتور "بشار الجعفري"

أعلن مندوب سورية الدائم في الأمم المتحدة الدكتور "بشار الجعفري" في كلمة له خلال جلسة لمجلس الأمن حول تطبيق القرار 2139 المتعلق بإيصال المساعدات الإنسانية إلى سورية، أن بيان السيدة "فاليري آموس" مجتزأ عن الوضع الإنساني في سورية وظهر فيه فجوات ومغالطات كبيرة وصلت إلى حد الفضائح، مضيفاً أن تقرير آموس وصف تنظيمات مصنفة على أنها كيانات إرهابية بأنها "معارضة مسلحة".

وأضح أن الأرقام التي ذكرت في تقرير آموس هي أرقام خيالية وفلكية حول الوضع الإنساني في سورية وقال: "نستهجن تجاهل التقرير بأن السبب لتفاقم الاحتجاجات الإنسانية في سورية بسبب تصاعد الأعمال الإرهابية".

كما أضاف أن "معالجة الأزمة الإنسانية في سورية في بعض المناطق هو بمكافحة الإرهاب المدعوم خارجياً، حيث أن بعض الدول التي تدعي حرصها على الشعب السوري صرفت كميات كبيرة من أموال شعوبها لدعم الإرهابيين وتسهيل دخولهم إلى سورية".

وشدد الدبلوماسي السوري على أن الحكومة السورية تتحمل الجزء الأكبر من المساعدات الموزعة في سورية و التي تصل إلى أكثر من 75 بالمئة من المحتاجين إليها، مبيناً أن "الحكومة السورية سهلت جهود الأمم المتحدة للوصول إلى بعض المناطق الصعب الوصول إليها مثل حلب وإدلب  وريف دمشق".

من جهتها، أكدت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "فاليري آموس" أنه تم الاعتداء على البنى التحتية و تدمير المنشآت من قبل "المعارضة المسلحة" وهذه الهجمات المسلحة ازدادات في الأونة الأخيرة وهي تستهدف المدنيين.

وقالت آموس: "في نيسان قامت الحكومة السورية بتأمين مرور الشاحنات المحملة بالمساعدات الإنسانية وإيصالها للمحتاجين" مضيفة أنه "لم يتم إيصال المواد الطبية والأدوية في المناطق التي تسيطر عليها "المعارضة المسلحة" وهذا انتهاك خطير للمواثيق الدولية".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.