منظمة هلال الأحمر السوري
منظمة هلال الأحمر السوري

قال مدير فرع منظمة الهلال الأحمر السوري في حماه مازن مكيّة، لشبكة عاجل الإخبارية أن عدد الأسر الوافدة تزايد حتى هذه الفترة من العام الجاري، من 48 ألف أسرة وافدة إلى 89 ألف، فيما بلغت الأسر المتضررة في حماه 64 ألف أسرة.

ولفت مكيّة إلى أن برنامج الغذاء العالمي زاد كمية المعونة الغذائية لكل مستفيد من 42 كغ إلى 56 كغ، مرجعا سبب الازدحامات الخانقة إلى قلة المتطوعين الموزعين مع كثافة المراجعين من جهة، والحاجة الماسة لمستودعات أخرى توزع المستفيدين على مراكز التوزيع، والتي لم يتجاوز عددها أربعة مستودعات.

ولم ينفِ مدير الهلال الأحمر في حماه حصول تجاوزات من بعض العاملين في الفرع، كإساءة التعامل مع المواطن أو المحاباة أو حتى السرقة، مؤكدا فرض العقوبات اللازمة كالفصل واسترداد المسروق أو التغريم بقيمته، أو حتى الإحالة للقضاء.

وأوضح مكية أنه تم فصل أمين مستودع ومتطوع سرق بعض المعونات، حيث يتم استجوابه لاسترداد المسروقات، فيما تم فصل 4 متطوعين منذ بضعة أيام، مشيراً أنه سيُحدَث قريبا صندوق للشكاوي لتنظيمها مع معالجتها فوراً، حفاظا على مبادئ المنظمة.

في السياق نفسه، قال مكية إن هناك إساءاتٍ أيضاً تحدث من بعض المستفيدين كمراجعتهم لأخذ حصة غذائية ليست باسمهم، وهي سبب كبير بغالبية المشاكل، أو التلفظ بعبارات مسيئة مع بعض العاملين أو إيذاء بعضهم الآخر، فقد تم إشهار سكين في أحد المراكز وجرح متطوع أُسعف إلى المشفى وعولج بـ4 قطب جراحية.

من جانب مختلف، قال مكية إنه تم تنظيم عقد لـ10 صهاريج مياه نظيفة توزع يوميا في منطقة السلمية بسعات 30ـ 45 ألف ليتر،على اعتبار أن مياه آبارها لا تصلح للشرب، إضافة إلى 4 صهاريج أخرى توزع في مدينة حماه، كما تم تركيب وملأ خزانات مياه من منظمة "أوكسفام" الدولية في قريتي صوران و طيبة الإمام، اللتين تعانيان أيضا من أزمة مياه.

وعن الجانب الصحي والعلاجي، ذكر مكية أنه أُنشئت مؤخرا عيادة غذائية مختصة بسوء التغذية، وسيتم خلال شهر افتتاح مختبر أشعة يعنى بالصور الشعاعية، إضافة  إلى الأطباء المتعاقدين باختصاصات "الداخلية، القلبية، الأسنان، النسائية، الأطفال" إلى جانب الصيدلية التي لها برنامج خاص بالأدوية.

يشار إلى أن هناك 12 نقطة توزيع للمعونات في حماه ومكتب مركزَي للتسجيل، في حين لا يتجاوز عدد المتطوعين الفاعلين في العمل الإغاثي أكثر من 110 في مدينة حماه و20 آخرين في كل شعبة هلالية في ريفها، سواء في السلمية أو مصياف أو السقيلبية.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.