سليمان فرنجية
سليمان فرنجية

أكد رئيس تيار المردة النائب اللبناني سليمان فرنجية أن المشروع الصهيو أمريكي الذي يستهدف سورية أراد إعادتها لعصور الجاهلية مشددا على أن محاربة الإرهاب في المنطقة لا تتم من دون سورية.

وفي مقابلة مع التلفزيون السوري أمس قال فرنجية أن الرئيس بشار الأسد شخص مميز واستثنائي في المنطقة ويمتلك شخصية قوية متماسكة ويستمد قوته من إيمانه بشعبه وجيشه ولي ثقة بمشروعه السياسي الذي هو اليوم على مستوى العالم ونحن مع الخيار السياسي الداعم لسوريا العلمانية ذات الإرادة الديمقراطية الصحيحة والتي أثبتت الانتخابات الرئاسية فيها صحة مسارها.

وأشار فرنجية إلى إن الرئيس الأسد كان يقول منذ البداية إن ما يجري في سورية هو معركة سياسية ضد مشروع ومحور سياسي وليس مشكلة ديمقراطية واليوم كل الذين كانوا يعارضونه يقولون نفس الكلام موضحا أن الدول التي عادت سوريا بدأت تدرك الان أن هذا الخطر سيرتد عليها أكثر مما يرتد على سورية.

كما أوضح فرنجية أن مخطط الفوضى الذي يستهدف المنطقة هو الذي يخدم "إسرائيل" مشددا على أن محور المقاومة قوي ولا تستطيع الولايات المتحدة فرض إرادتها عليه وخيار المقاومة هو الذي سيربح في المنطقة.

وفي الشأن اللبناني لفت رئيس تيار المردة إلى أن هناك انقساما سياسيا حادا في لبنان نابعا من خيارات استراتيجية على صعيد المنطقة و أن على جميع الأفرقاء اللبنانيين الاتفاق لانتخاب رئيس للجمهورية قوي وصاحب خيار سياسي.

واعتبر فرنجية أن سلاح المقاومة يشكل رصيدا أساسيا للبنان ويدعم استقلاله.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.