ارشيف
ارشيف

نقلت صحيفة "إندبندنت" في تقرير لها، تصريح لأحد خبراء جهاز المخابرات البريطاني "أم أي "6، اعتبر فيه أن  جهاز الاستخبارات البريطانية يواجه مهمة صعبة في محاولة تعقب المئات من المقاتلين العائدين من القتال في سورية والعراق.


وقال "ريتشارد باريت" الذي كان يرأس وحدة مكافحة الإرهاب في "أم أي 6"، أن عدد هؤلاء المقاتلين قدر بنحو 300 شخص عادوا بالفعل إلى بريطانيا، مؤكداً أن تعقب هؤلاء يشكل عبئاَ كبيراً ويعد عملية معقدة ومكلفة في نفس الوقت.

ولفت التقرير إلى أنه قد تم وضع 5 مجموعات مرتبطة بالقتال في سورية ومن بينها "داعش" ضمن الجماعات المحظورة في بريطانيا.

وفي إطار محاولات الحكومة البريطانية لوقف انضمام مزيد من البريطانيين للقتال في سورية، بدأت في وقف تشجيع سفر المواطنين البريطانيين في مهام إنسانية إلى هناك.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.