مقاتلون أجانب في سورية
مقاتلون أجانب في سورية

نبّه "ريتشارد باريت" الرئيس السابق لقسم مكافحة الإرهاب في جهاز الأمن الخارجي البريطاني /ام آي 6/ من عجز أجهزة الاستخبارات والأمن البريطانية عن ملاحقة وتتبع مئات من عناصر الميليشيات المسلحة البريطانيين، الذين عادوا إلى بريطانيا بعد مشاركتهم بالقتال مع الميليشيات المسلحة التي تنشط في سورية والعراق.
وركز في تحذيراته على عودة ما يقارب 300 مقاتل بريطاني إلى بلدهم بعد قتالهم إلى جانب المجموعات المسلحة في سورية في وقت تتزايد فيه الهواجس من عودة المقاتلين إلى بلدانهم.
وإستناداً على خبرة "باريت" الذي أمضى سنوات طويلة في تعقب مسلحين خطرين من حركة طالبان لصالح الأمم المتحدة فإن حجم التهديد الذي تمثله عودة مئات المقاتلين البريطانيين ممن انضموا إلى صفوف المجموعات المسلحة في سورية إلى بريطانيا، يضع عبئاً لا يمكن احتماله على عاتق أجهزة الاستخبارات البريطانية، مشيراً إلى أن عملية متابعة هؤلاء الإرهابيين وتعقبهم "مستحيلة".
وقد تبلورت مخاوف باريت وتحذيراته بشكل جدي مع ظهور شريط فيديو جديد شارك فيه خمسة من عناصر الميليشيات المسلحة ينتمون إلى "داعش" التابع لـ "تنظيم القاعدة" بينهم ثلاثة بريطانيين يحرضون الشباب البريطاني والغربي إلى الانضمام لصفوفهم والقتال في سورية والعراق.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.