المياه الجوفية
المياه الجوفية

دعت المؤسسة العامة لمياه الشرب في دمشق وريفها إلى ضرورة الحرص على كل قطرة ماء وترشيد الاستهلاك لتأمين وصول مياه الشرب لجميع المشتركين وتجاوز فترة الصيف وخاصة بعد "هبوط مناسيب المياه الجوفية إلى مستويات كبيرة".

وأكد مدير عام المؤسسة العامة لمياه الشرب في دمشق وريفها المهندس حسام حريدين أن "كميات المياه الهاطلة على حوض نبع الفيجة انخفضت إلى أقل من الحد الأدنى لوسطي المعدل العام السنوي" حيث بلغ واقع الهطول المطري والثلجي في الحوض بتاريخ 30 آذار الماضي 68، 217ميليمترا مقتربا من معدل الهطول لموسم عامي 1959 و1960 البالغ 277 ميليمترا للتاريخ نفسه مقابل هطول يصل إلى 8ر568 ميليمترا في العام الماضي مشيراً إلى تعرض الحوض الصباب في نبع الفيجة إلى حالة من "الجفاف الاستثنائي".

وأوضح حريدين أن غزارة مياه نبع الفيجة بتاريخ 4 آيار الماضي قدرت بـ 83،2 متر مكعب بالثانية مقابل 45،4 أمتار مكعب بالثانية لنفس التاريخ من عام 1960 ما دعا لدراسة مصادر المياه الرئيسية "كنبع الفيجة وبردى ومصادر المياه الرديفة في جديدة يابوس وبحيرة زرزر ومراكز الضخ المنتشرة في مدينة دمشق إضافة إلى الآبار الاحتياطية العائدة للمؤسسة العامة ووضع برنامج تقنين المياه بما يتناسب مع كمية المياه المتوافرة".

وأوضح حريدين "إن المؤسسة تقوم حاليا بقطع المياه من الساعة العاشرة صباحا حتى الساعة الخامسة من صباح اليوم التالي للتمكن من ملء خزانات المياه الرئيسية وتأمين المياه لكل أطراف الشبكة" مؤكداً أن المؤسسة شكلت حاليا لجنة فنية خاصة لوضع خطة لمواجهة أزمة المياه والحالات الطارئة المتوقعة خلال هذا العام واتخاذ الإجراءات اللازمة لذلك.

وشدد مدير عام المؤسسة العامة لمياه الشرب في دمشق وريفها على أهمية دور وزارة الإعلام والدفاع والأوقاف والتربية في توعية المواطنين بأهمية المياه والحفاظ عليها وترشيد استهلاكها

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.