خلال الاجتماع
خلال الاجتماع

شدد محافظ ريف دمشق المهندس حسين مخلوف على أهمية متابعة الأعمال الإغاثية وخاصة مع اقتراب شهر رمضان وتوزيع هذه المستحقات الإغاثية على المحتاجين وضمن جدول الأولويات وبعدالة وتأمين المواد الاستهلاكية ومستلزماتها واتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق ذلك.‏

ودعا مخلوف في اجتماعه أمس مع رؤساء مجالس المدن والبلدان والبلديات إلى البدء بتنفيذ المشروعات الخدمية وإعادة تأهيل وصيانة ما تم تخريبه على أيادي المسلحين وخاصة في المناطق التي أعاد الجيش العربي السوري تحريرها وأصبحت آمنة.

وأكد مخلوف على ضرورة الارتقاء بمستوى عمل المجالس المحلية وأخذ دورها الفعلي من خلال متابعة تنفيذ المشاريع على أرض الواقع وأن تكون هذه المجالس صلة الوصل بين أجهزة الدولة والمواطنين، مشيراً إلى أنه لا بد من معالجة الأخطاء المتعلقة بإدارة الأزمات وخاصة بالنسبة للمياه والكهرباء من خلال تأمين المستلزمات الخاصة بإدارة هذه الأزمات وعدالة التقنين والتوزيع ومتابعة الأعمال ووضع الإدارات المختصة مباشرة بطبيعة الخلل وإيجاد الحلول المناسبة والإشارة إلى يد الإرهاب التي تعبث بخدمات المواطنين وخاصة ما يتعلق بالقطاع الكهربائي.‏

المحافظ بين أنه سيتم زيادة عدد لجان الكشف الخاصة بهذه الأضرار بما يتناسب مع جغرافية المحافظة ومناطقها، واستغلال كل الطاقات والمستلزمات والكوادر الموجودة بالمحافظة للإسراع بهذه الأعمال والتعويض على المواطنين، مشدداً على الارتقاء بواقع النظافة وخاصة في فصل الصيف ورش المبيدات مشيراً إلى وضع خطة بالمحافظة لمشاركة اللجان الشعبية في مراقبة أعمال المجالس المحلية وخاصة ما يتعلق منها بالنظافة والمحافظة على البيئة.‏

كما ناقش المجتمعون الواقع الكهربائي والمائي في المحافظة، وأوضح مدير عام شركة كهرباء ريف دمشق زهير خربوطلي بأن المسلحين قاموا باستهداف خطوط الغاز المغذية لمحطات التوليد في المنطقة الجنوبية وهذا تسبب بخروج 2000 ميغاواط من الخدمة كما تم استهداف أبراج التبريد في إحدى المحطات ما تسبب بخروج 150 ميغا واطاً من الخدمة الأمر الذي تسبب بزيادة ساعات التقنين بمعدل 16 ساعة تقنين مقابل 8 ساعات للتيار إلا أن الشركة استطاعت خلال الأيام الماضية إعادة تأهيل خطوط النقل من المنطقة الوسطى ما أدى الى استجرار 600 ميغاواط للمنطقة الجنوبية.‏

وبين مدير عام المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي بدمشق وريفها حسام حريدين أنه سيتم وضع بئرين للمياه في مشروع الريمة سيوفران بحدود 500 إلى 600 متر مكعب بالساعة وهذا سيعمل على حل مشكلة مياه الجديدة وصحنايا، كما سيتم حفر ست آبار جديدة في منطقة الغزلانية خلال الأيام القادمة لمعالجة نقص المياه، كما تم تسليم 70% من مشروع مياه عكوبر.‏
 

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.