أ ف ب

صورة الجهادي ناصر مثنى
صورة الجهادي ناصر مثنى

أعرب بريطاني من كارديف عن دهشته، اليوم السبت، بعد مشاهدته ابنه البالغ العشرين من عمره في شريط فيديو منسوب إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بث يوم الجمعة على الإنترنت.

ويدعو شريط الفيديو الذي يحمل عنوان "لا حياة من دون جهاد"، طوال ثلاث عشرة دقيقة، إلى السفر إلى سورية والعراق "تلبية لدعوة الجهاد في سبيل الله".

وفي حين تعذر التحقق من صحة الفيديو، أعلن بعض الخبراء أن الشريط المذكور الذي تسعى السلطات البريطانية إلى منعه، وضع على مواقع متصلة بتنظيم داعش.

ويظهر ستة مقاتلين في هذا الشريط الدعائي والتجنيدي، ويقول ثلاثة منهم إنهم من الجنسية البريطانية، ومنهم ناصر مثنى الذي يظهر باسم أبو مثنى اليمني، وهو يعتمر عمامة بيضاء. ويقول إنه يستعد للذهاب من أجل القتال في العراق.

أما في التفاصيل، فقد تعرف إليه والده أحمد الذي يتخوف من أن يعود ابنه "في نعش".

وقال في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "عندما رأيته كدت أبكي". ووصف ابنه ناصر مثنى "بالهادئ والذكي والمتعلم"، موضحاً أنه اختفى في نوفمبر حين كان على وشك أن يبدأ دراسة الطب. أما شقيقه الصغير أصيل الذي يبلغ السابع عشرة من عمره، فاختفى أيضاً في شباط. وتعتقد العائلة أنه ذهب كذلك إلى سوريا.

وفي مقابلة أخرى مع شبكة اي.تي.في نيوز، وصف ابنيه بأنهما "مسلمان محافظان لا يتحدثان مع البنات". وأضاف أنهما "كانا يمضيان وقتا طويلا امام الكمبيوتر".

يأتي هذا في وقت تمثل قضية الأجانب الذين يسافرون للقتال في سوريا معضلة بالنسبة للدول الغربية ومن ضمنها بريطانيا، التي تقدر عدد الجهاديين من مواطنيها الذين ذهبوا الى سوريا والعراق بما يتراوح بين 400 و500 شخص . 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.