وقف لإطلاق النار وعودة الأهالي مع بداية شهر رمضان

من مخيم اليرموك
من مخيم اليرموك

وقعت الدولة السورية ومنظمة التحرير الفلسطينية والهيئات الأهلية والمجموعات المسلحة داخل المخيم، اليوم السبت، اتفاق تحييد مخيم اليرموك.
حيث عقد لقاء داخل بلدية اليرموك، وتم خلاله التوقيع على الاتفاق لإنهاء أزمة المخيم وعودة الأهالي إليه، والذي سيدخل حيز التنفيذ اعتباراً من يوم غد الأحد.
ووقع على الاتفاق من طرف الدولة السورية رئيس فرع فلسطين العميد الركن "ياسين ضاحي"، ومن طرف منظمة التحرير الفلسطينية مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير السفير "أنور عبد الهادي"، وعن الأونروا "جمال عبد الغني"، بالإضافة إلى "فوزي حميد" من وجهاء المخيم، إضافة إلى قادة المجموعات المسلحة داخل المخيم.
وتشمل بنود هذا الاتفاق، وقف إطلاق النار فوراً، وفتح مداخل المخيم الرئيسية وتجهيز البنى التحتية تمهيداً لعودة أهالي المخيم، إضافة إلى وضع نقاط تمركز على حدود المخيم لضمان عدم دخول أي مسلح من خارج المخيم وتشكيل لجنة عسكرية متفق عليها لحماية أمن المخيم، و ضمان عدم وجود أي سلاح ثقيل داخل المخيم وضمان عدم تعرض المخيم لأي عمل عسكري، وأخيراً التعهد بمنع دخول أي مسلح من الجوار أو أي منطقة إلى المخيم نهائياً، و إطلاق سراح المعتقلين وضمان عودة الأهالي وحل مشكلات الخدمات الأساسي .
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.