من المعرض
من المعرض

اختتمت وزارة السياحة أمس فعالية السياحي السوري التي أقامتها الأسبوع الماضي بالتعاون مع النادي السوري الكندي الاجتماعي بمدينة تورنتو الكندية.
 
وقال مدير الترويج والتسويق السياحي في وزارة السياحة المهندس بسام بارسيك: "إن الفعالية تضمنت معرض صور ضوئية لمواقع التراث السوري قبل وبعد التدمير الممنهج الذي مارسته المجموعات المسلحة التي لم تدرك أهميتها التاريخية ضمن مسيرة الحضارة البشرية الممتدة لآلاف السنين ولكونها إرثا حضاريا للعالم أجمع".

وأضاف بارسيك :" أن المعرض الذي يقام تحت عنوان "كنوز الآثار السورية.. تراث للإنسانية" ضم أقساما مختلفة عن المواقع الأثرية والمأكولات الشعبية والأزياء والفلكلور السوري وبعض الصناعات التقليدية إضافة إلى عرض أفلام ترويجية عن سورية وموقعها السياحي مشيرا إلى أنه شارك في اليوم السياحي أساتذة كنديون مختصون بالآثار والتاريخ من جامعة تورنتو وشخصيات اعتبارية من المدينة حيث قاموا بالتعريف بالحضارة السورية.

بدورها بينت عضو مجلس إدارة النادي رحاب سعد من تورنتو أن أغلب الزوار لديهم اطلاع على حضارة سورية وآثارها المتميزة وما يجري فيها من أحداث نتيجة الأعمال الإجرامية للمجموعات المسلحة حيث تم استقبالهم وتقديم شرح لهم يوضح حقيقة ما يجري في سورية و ضرورة التنبه للصورة الزائفة التي تنقلها وسائل الإعلام المغرضة والمحرضة التي تبث الأخبار المشوهة للحقيقة.

وأضافت سعد ..أن المهتمين من بين الزوار بموضوع الآثار والتراث خاصة السوري طالبوا بإجراء فعاليات مماثلة وأكدوا أهمية تكرار الفعالية في جميع المدن الكندية لكشف حقيقة ما يجري في سورية وإيصال رسالة تتضمن أهمية الحفاظ على التراث و الحضارة.

ولفتت إلى أن الزوار أبدوا إعجابهم الشديد بتنوع الصور وبالتوثيق الرائع للأماكن الأثرية قبل أن يطال بعضها التخريب منوهة بدور وزارة السياحة لمشاركتها الجاليات السورية في بلاد الاغتراب وإتاحة الفرصة لهم لإيصال صوتهم إلى أنحاء العالم في دعوتهم للحفاظ على الآثار في سورية وتوقيف التخريب الممنهج لها.

وذكرت سعد أن الفعالية التي بدأت الجمعة الماضي واستمرت على مدى خمسة أيام متتالية شهدت إقبالاً كبيراً للزوار الكنديين والجاليات السورية والعربية خاصة اللبنانية والفلسطينية والعراقية وجنسيات أخرى مشيرة إلى أنها كانت بمبادرة تطوعية بدأت منذ أربعة أشهر بهدف خدمة الوطن والجالية السورية في كندا.
 
يشار إلى أن فعالية اليوم السياحي السوري في مدينة تورنتو الكندية هي الأولى ضمن خطة وزارة السياحة لإقامتها في العديد من دول العالم كالولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا وفرنسا وهولندا بهدف إيصال صوت سورية الحقيقي للغرب لوقف تصدير الإرهاب الذي لم يجلب إلا الخراب والدمار للإنسان والحضارة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.