العاصمة الكندية اوتاوا
العاصمة الكندية اوتاوا

تقيم وزارة السياحة ثاني يوم سياحي سوري حول العالم بالتعاون مع الجمعية العربية السورية الكندية بأوتاوا العاصمة الكندية في الفترة ما بين 20-21 الجاري بجامعة أوتاوا .

ويتضمن معرض صور لمواقع التراث السوري بعنوان  " كنوز سورية القديمة تراث للإنسانية " يضم أكثر من /100/ صورة للمواقع الأثرية في سورية قبل وبعد التخريب ، إضافة لعرض أفلام ترويجية للسياحة في سورية ، كما قامت وزارة السياحة بتصميم بروشور خاص للفعالية باللغة الانكليزية سيتم توزيعه على الزوار.

وتفتتح الفعالية اليوم الجمعة بكلمة للسيد منير لويس رئيس الجمعية العربية السورية الكندية في أوتاوا باللغة الفرنسية يتحدث فيها عن التعاون بين وزارة السياحة والجمعية العربية السورية الكندية لإقامة الفعالية باعتبار الجاليات السورية في بلاد الاغتراب شركاء لوزارة السياحة في الترويج السياحي لسورية وإيصال صورة سورية الحقيقية إلى كافة أنحاء العالم  ، ثم تقوم إحدى عضوات النادي بقراءة الكلمة باللغة الإنكليزية ، يلي ذلك عرض مجموعة من الأفلام الترويجية تم إرسالهم من الوزارة ، يليها  افتتاح المعرض وتم دعوة أساتذة جامعات مختصين بالتاريخ والآثار وبرلمانيين كنديين وإعلاميين لحضور الفعالية .

وتهدف الوزارة والجمعية من إقامة الفعالية في جامعة أوتاوا التوجه من خلالها إلى الطلاب بشكل خاص ليتسنى لهم رؤية الدمار الذي ألحقته المجموعات المسلحة بمواقع التراث السوري ، والكارثة الإنسانية والثقافية التي لحقت بالبشرية جمعاء ،

هذا وأطلقت الجمعية حملة إعلانية للفعالية شملت موقع الجمعية على الفيسبوك، والإعلان على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، وعلى أثير الإذاعة العربية المحلية  إف إم وبعض الأماكن العامة، وهي جمعية اجتماعية ثقافية تقيم نشاطات اجتماعية وثقافية وترفيهية، وتعمل على تعزيز روابط الجالية السورية مع الوطن الأم سورية وأقامت العام الماضي العديد من الحفلات والرحلات والعديد من الوقفات التضامنية والاحتجاجية ضد العدوان المتعدد الأطراف على سورية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.