القائد العام للقوات المسلحة العراقية "نوري المالكي"
القائد العام للقوات المسلحة العراقية "نوري المالكي"

قام القائد العام للقوات المسلحة العراقية "نوري المالكي"، بطرد 59 ضابطاً كبيراً لتركهم لمواقعهم في أثناء تقدم "داعش" وحلفائها نحو محافظة نينوى، أمس.
وتضمنت الأسماء ضباطاً في الشرطة الاتحادية وحرس الحدود، فضلاً عن ضباط آخرين في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين وديالى، من بينهم ضباط في أفواج معسكراتها تقع بمحافظات جنوبية، كانوا يؤدون الخدمة في الموصل وفي المحافظات الغربية.
وأذاع الأسماء المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة الفريق قاسم عطا في بيان تلاه نيابة عن المالكي وبثه تلفزيون العراقية الرسمي.
وجاء طرد هؤلاء الضباط بعد يوم، من إقالة قائد عمليات نينوى عبد المهدي الغراوي ونائبه عبد الرحمن حنظل ورئيس أركانه وآخرين.
وشكل العراق لجنة للتحقيق في أزمة سقوط الموصل وبعض المناطق في شمال البلاد بيد مسلحي "داعش".
يُشار إلى أن قانون الأمن الداخلي للعراق ينص على أن يعاقب بالإعدام كل من ترك أو سلم موقعه أو معداته العسكرية الى جهة معادية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.