رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام
رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام

أثنى رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام، على وفد أحزاب وشخصيات عربية في دمشق اليوم، معتبراً أن وجودهم اليوم هو دليل عافية للفكر العروبي المقاوم ودليل قوة الانتماء الوطني والقومي، مشيراً وعلى حد قوله، إلى قوى خارجية وداخلية حاولت ضرب الإنتماء العربي ومحوه من ذاكرة الأجيال القادمة.

 وقال اللحام خلال لقائه اليوم وفد الأحزاب والشخصيات العربية "أن المشروع الغربي الصهيوأمريكي لو كتب له النجاح لكان أسوأ من سايكس بيكو لما يشكله من عودة بالفكر إلى مراحل الاقتتال المذهبي والعرقي والانتماء القبلي ورفض كل انتماء سياسي يؤطر العمل الحزبي في الدول العربية".

ولفت رئيس مجلس الشعب إلى الانتصارات والنجاحات التي حققها الجيش العربي السوري، والتي قال عنها أنها أبهرت العالم أجمع وأكدت قوة الشعب السوري وإصراره على الحياة وإعادة الاعمار والبناء .مشيراً إلى تعزيز الانتماء الوطني من خلال الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثالث من شهر حزيران الجاري.

حضر اللقاء شخصيات عربية عدة منها، فايز شكر الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان، ورئيس الهيئة الوطنية لدعم المقاومة في تونس أحمد الكحلاوي،و وعبد الحميد الدشتي عضو مجلس الأمة الكويتي .

وقال الدشتي خلال اللقاء.."لقد كسبنا رهاننا على سورية التاريخ والحضارة والعروبة لأنها وقفت مع الحق ضد الظلم وهي من عملت دائما وأبدا على رأب الصدع ولم الشمل العربي موضحا أن لسورية فضلا على الكويت عندما وقفت إلى جانبه أثناء الغزو العراقي ولا يمكن لأي مواطن كويتي حر وشريف أن ينسى ذلك.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.