رئيس الوزراء العراقي نوري امالكي
رئيس الوزراء العراقي نوري امالكي

شدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على أن ما حصل في محافظة نينوى أول أمس، هو مؤامرة إذ إن قوات "تنظيم القاعدة ودولة الإسلام في العراق والشام" الإرهابيين ليست بالقوة التي لا يمكن مواجهتها على الرغم من انهيار ما كان موجوداً من الجيش والشرطة في تلك المحافظة.

وبين المالكي أنه يعرف أسباب ما حصل إلا أنه ليس "بصدد إلقاء اللوم على من قام بهذا الفعل وكيف تمت العملية ومن أين دخل هؤلاء ومن الذي أطلق الإشاعة ومن الذي أمر بسحب الضباط والجنود حتى يحدث إرباكاً في الوحدات العسكرية".

وأكد المالكي أن قوات الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية العراقية أقوى من الإرهابيين بكثير رغم ما تم من خدعة ومؤامرة، مشيراً إلى أن الحكومة العراقية ستتعامل معها بعد أن تنهي وجود الإرهابيين بقوة السلاح وإرادة أبناء نينوى وأبناء العراق.

من جهة أخرى، أعلنت منظمة الهجرة الدولية أن أكثر من 500 ألف مدني اضطروا للنزوح من الموصل والمنطقة المحيطة بها إثر الاشتباكات بين قوات الأمن العراقية والمسلحين التي اندلعت منذ أيام العطلة الأسبوعية الماضية.

وأشار بيان صادر عن المنظمة الدولية إلى وجود عدد كبير من الضحايا بين المدنيين، مشيرة إلى أن مياه الشرب مقطوعة في محيط الموصل والاحتياطي الغذائي ضئيل.

 مضيفاً: إن «مركز العلاج الرئيسي في المدينة المؤلف من 4 مستشفيات لا يمكن الوصول إليه نظراً لوقوعه في مناطق المعارك». 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.