خلال الجولة
خلال الجولة

أوضح وزير العدل الدكتور نجم الأحمد أن خبراء وزارتي العدل والصحة بصدد الانتهاء من مشروع قانون جديد خاص بالطب الشرعي يشكل البنية القانونية مؤكداً أن تطوير الطب الشرعي في سورية يشكل أحد الهواجس التي تعمل عليها الوزارتين للوصول به إلى أعلى المستويات.

وأشار وزير العدل أمس خلال جولته ووزير الصحة الدكتور سعد النايف على قسم الوفيات والجرائم في مشفى دمشق إلى الخطوات التي تم البدء بها لتطوير الطب الشرعي ومنها إعادة ترميم الجثة المتهالكة أو المتفسخة وإعادة رسم الوجه من خلال الحصول على عظام الوجه أو جزء منها إضافة إلى تطوير مسرح الجريمة للوصول إلى صورة أقرب إلى الحقيقة ما يشكل قفزة كبيرة غير موجودة في الكثير من دول العالم حتى في الدول المتقدمة.

بدوره أوضح وزير الصحة أن الجولة تأتي في إطار التكاملية بين وزارتي العدل والصحة من حيث إنشاء وحدة خاصة بالطب الشرعي للتأسيس لمرحلة علمية ولبناء هيكلية قوية للطب الشرعي من جهة وللاطمئنان على واقع سير العمل في المشفى بشكل عام مشيرا إلى الخدمات المتميزة التي يقدمها للمرضى والعناية بهم.

وبين رئيس مركز الطب الشرعي بدمشق الدكتور أيمن ناصر آلية العمل في قسم الوفيات والجرائم الذي يعمل على مدار 24 ساعة ويتقبل الحالات المدنية والعسكرية حيث يتم الكشف على الجثمان واستلامه من قبل ذويه.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.