تعزيزات عسكرية نقلت من النجف الى الموصل
تعزيزات عسكرية نقلت من النجف الى الموصل

بعد إعلان رئيس الوزراء العراقي نورى المالكي حالة الطوارئ والتعبئة العامة اليوم، على خلفية سيطرة تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" داعش على مدينة الموصل، أعلنت الأخيرة (داعش) استنفار جميع مقاتليها لـ"نصرة المجاهدين في الموصل.

وكتبت داعش عبر التويتر، تحت اسم "بلاغ هام من الشيخ عمر الشيشاني" قائلةً: "استنفار عام في كل ولايات الدولة الإسلامية لمناصرة الإخوة في الموصل والتحسب لأي طارئ، يعتبر البلاغ بمثابة الأمر"، حسبما ذكر موقع سي إن إن، مشيرةً إلى أنها تعيد رسم خارطة العراق، حيث أن باقي المدن تلتحق بالموصل.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع العراقية اليوم الثلاثاء، عن توجه قوات أمنية خاصة إلى مدينة الموصل لطرد عناصر تنظيم "داعش" منها.

أعلن محافظ آربيل نوزاد هادي اليوم الثلاثاء أن إقليم كردستان الشمالي بصدد فتح مخيم للاجئين الفارين من مدينة الموصل التي خرجت عن سلطة الدولة، بعدما سيطر عليها مسلحون جهاديون، موضحاً أن السلطات لا تملك حتى الآن رقماً محدداً لإعداد النازحين لأنهم بالآلاف .

يذكر أن مسلحين ينتمون لتنظيم "داعش" ينتشرون، منذ ليلة أمس الإثنين، على مبنى محافظة نينوى ومطار الموصل وقناتي سما الموصل ونينوى الغد الفضائيتين، فضلاً عن مراكز أمنية ومؤسسات رسمية أخرى، كما انتشروا في الساحلين الأيمن والأيسر من المدينة، فيما تمكن آلاف السجناء من الهروب من سجون بادوش والتسفيرات ومكافحة الإرهاب في المحافظة، بعد سيطرة المسلحين عليها.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.