الأخضر الأبراهيمي المبعوث الاممي السابق إلى سورية
الأخضر الأبراهيمي المبعوث الاممي السابق إلى سورية

شبه المبعوث الأممي السابق إلى سورية الأخضر الإبراهيمي القضية السورية بـ "الجرح" عندما قال: "إن أهملت مشكلة مثل هذه، فإنها تصبح كالجرح الملتهب، وإن لم تقم بما يلزم لعلاجه فإنه سيستمر بالانتشار، ولن ينتشر داخل البلد فحسب بل سيملأ أرجاء المنطقة"، مؤكداً أن السبب في استقالته من منصبه كان للفت انتباه العالم للقضية السورية.

وأضاف الإبراهيمي خلال مقابلة تلفزيونية، الإثنين: "استقلت لأنني لم أكن سأصل إلى أي مكان"، وأضاف: "هذه كانت الطريقة الوحيدة بالنسبة لي للاعتراض على إهمال المجتمع الدولي والإقليمي للوضع في سورية".

 وقارن

وحذر المبعوث الأممي من الوضع في سورية عندما قارن، الوضع اليوم بتحذيراته التي أطلقها قبل تفجيرات 11 أيلول، بقوله: "هذا ما كنت أحاول إيصاله في سبتمبر/أيلول عام 1999 لكن لم يستمع إلي أحد، وفي عام 2001 فهم الناس ما كنت أحاول قوله"، وهي الفترة التي كان فيها مبعوث أممي إلى افغانستان.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.