صورة الاجتماع
صورة الاجتماع

رواد زينون

في إطار  سعي وزارة السياحة لتطوير المناهج التعليمية السياحية والفندقية للمراكز و المعاهد والمدارس التابعة لها   ضمن رؤية جديدة تنطلق من إمكانية تحديث المناهج السياحية والفندقية بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل السياحي وذلك عن طريق رفده بالكوادر المؤهلة للعمل في هذا القطاع ضمن برامج تعليمية تنطلق من الواقع السياحي وتحقق الفائدة المرجوة منه على صعيد الترويج للسياحة السورية عبر أسس منهجية وتعليمية راسخة .

و أكد المهندس بشر يازجي وزير السياحة خلال اجتماع نوعي لتطوير المناهج في مجال التعليم السياحي والفندقي على ضرورة  تطوير المناهج التعليمية السياحية بما يتلاءم مع التطورات  العالمية  على أن يشمل التطوير التعليمي مناحي الترويج السياحي  والخدمات الفندقية والاهتمام بتطوير مناهج الدلالة السياحية وذلك عبر اطلاعنا على العلوم الجديدة في مجال التعليم السياحي والفندقي  .

وتحدث يازجي عن أن الوقت بات مناسباً الآن  لنعيد بناء المنظومة التعليمية السياحية والاستثمار بالكوادر البشرية كي نؤهل الطالب السوري ليتمتع بمواصفات نوعية تخدم القطاع السياحي في الفترة القادمة من مرحلة إعادة الإعمار في سورية مضيفاً: " علينا أن  نقدم له مبادرة للتشغيل كي يجد فرصة عمل سريعة  يدخل بها سوق العمل  ونكون بذلك قد وفرنا صلة الوصل مع المنشآت السياحية بما يخدم السياحة السورية" .

وأشار وزير السياحة أيضاً إلى ضرورة وجود مناهج تعليمية تخصصية وخاصة في مجال الترويج للمعارض السورية والتي لها أهمية قصوى في الترويج لثقافة وحضارة سورية .

واعتبر يازجي، أن القائمين على إعداد المناهج يجب أن يتمتعوا بالكفاءة المطلوبة والرؤية العميقة التي تتناسب مع تاريخ سورية وحضارتها وعراقتها.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.