رئيس الإيراني "حسن روحاني"
رئيس الإيراني "حسن روحاني"

أشار رئيس الإيراني "حسن روحاني" في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" الذي جمعهما في أنقرة، اليوم، إلى أن الهدف الأساسي من الزيارة تحسين الاقتصاد للبلدين ورفع حجم التبادل التجاري بين البلدين ليصل إلى حوالي 30 مليار دولار حتى نهاية العام الجاري.

ولفت روحاني في المؤتمر الصحفي عن وجود تطابق في وجهات النظر بين البلدين في العديد من القضايا الإقليمية والدولية وخاصة ملفي سورية والعراق.

وبين روحاني أيضا تفاصيل الاتفاقيات الاقتصادية التي تم التوقيع عليها والتي شملت مجالات الطاقة لكل من الغاز والنفط والكهرباء وتسريع الاتفاقيات في مجال الصرافة والسياحة كما جرى النقاش عن ضرورة استقبال الشركات التركية في مجالات الاتصالات والسكك الحديدية والسياحة، مشيراً إلى الدعم التركي لإيران فيما يخص ملفها النووي.

وفي الشأن السياسي أيضا أشار روحاني عن وجود "ندم" من قبل دول الغرب لعدم دعمهم المبادرة الإيرانية في الأمم المتحدة الداعية إلى مكافحة العنف، لافتاً عن وجود تنسيق مع تركيا في إطار تفعيل دورها في مكافحة الإرهاب لدعم الاستقرار في المنطقة.

ومن جهته، اقتصرت كلماته أردوغان بالإجابة عن أسئلة الصحفيين عن المسألة الكردية والتي حذر أنه لن يسمح لأي كان بعرقلة "مسيرة السلام" التي تمضي بها حكومته لحل الأزمة الكردية في تركي، واصفاً ما يجري في شرق بلاده أنها "تصرفات استفزازية يجب الرد عليها لكن دون استخدام العنف".

الجدير ذكره أن أردوغان الذي بدى متجهماً بعد سؤال أحد الصحفيين عن نيته بتقديم التهنئة للرئيس بشار الأسد بعد انتخابه رئيساً للجمهورية فكان الصمت والتجهم وحده بادياً على الرجل مما دعا الرئيس روحاني للجواب نيابة عنه قائلا أن حكومة إيران تحترم رأي الشعب السوري وخياراته.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.