من جولة "سورية تشرق من جديد" في دير صيدنايا
من جولة "سورية تشرق من جديد" في دير صيدنايا

رواد زينون

تحت عنوان "سورية تشرق من جديد" نظمت وزارة السياحة  جولة سياحية أمس إلى مدينة صيدنايا هدفها تنشيط السياحة الداخلية وتعريف المواطنين بما تملكه سورية من أوابد تاريخية ودينية تؤكد على حضارتها طالما حاول الطامعون تدمير وتخريب وطمس تاريخ امتد عبر آلاف السنين.
وتضمنت الجولة زيارة دير السيدة العذراء في صيدنايا حيث تم تعريف أعضاء الوفد السياحي بتاريخ الدير ومكانته الدينية عبر التاريخ.

كما تخللها أيضاً زيارة دير مار إلياس، وتنبع أهمية الدير لكونه يجمع بين الديانات السماوية الثلاث إضافة إلى ثلاث حقبات تاريخية أحدثها حقبة 1897 تليها حقبة رسم الفريسك "رسم على الجدار" وتعود للقرن الثاني عشر أما الحقبة الثالثة فتعود للقرن الثامن قبل الميلاد إضافة للأيقونات التي تدل على عظمة الدير ومكانته الدينية.

مدير الترويج السياحي في وزارة السياحة بسام بارسيك أوضح أن هدف الجولة هو إحياء السياحة الداخلية باعتبارها عنصراً أساسياً لنجاح أي صناعة سياحية والنواة الحقيقية لترويجه إضافة لتشجيع السيّاح على المجيء والتمتع بالمقومات السياحية السورية وهنا يكمن دور الإعلام بعملية إظهار المكنون السياحي السوري وإبراز عنصر جماله الفريد، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى تفيد في انتعاش الاقتصاد وازدهاره.

واعتبر الدليل السياحي هيثم شحادة أن عمل الدليل السياحي يتمثل بدعوة المواطنين لزيارة الأماكن السياحية لكونه يعطي الصورة الحقيقية للأماكن الأثرية وتقديم شرح تاريخي للمراحل التي مرت بها الحضارة عبر التاريخ، وإظهار عظمة ما يملكه بلدنا الحبيب من مقومات دينية وتاريخية تستقدم الوفود السياحية المختلفة مضيفاً: أنه هذا هو دورنا كسفراء نحمل رسالة ووجه سورية الحقيقي المتميز.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.