ديما قندلفت
ديما قندلفت

تحدّثت الممثّلة السوريّة ديما قندلفت في لقاء صحفي عن مشاركتها في برنامج "شكلك مش غريب" كما تتحدّث عن استعدادها لشهر رمضان المبارك من خلال مسلسل "طوق البنات" وتوجّه في ختام هذا اللقاء كلمة لبلدها سورية.
عن مشاركتها في برنامج "شكلك مش غريب" قالت قندلفت:" أنا متحمّسة وخائفة في الوقت نفسه، فالبرنامج جديد بشكله، ولكنّه بعيد عمّا أقدّمه وعن شكل مهنتي، فأنا لا أمثّل شخصيّة على الورق، ولكنّي أحاول أن أستحضر روح الفنّان الذي أقلّده، كي يمرّ طيفه على المسرح، وأشعر بالخوف تحديداً من العرض المباشر على الهواء، فنحن كممثّلين متعودون على التصوير، والتسجيل، والإعادة في حال أخطأنا، أمّا إذا أدّينا بشكل مباشر فيكون ذلك على خشبة المسرح، ولكنّنا لسنا معتادين على البثّ المباشر على التلفزيونات، وعلى الدخول إلى بيوت كلّ الناس في اللحظة نفسها التي نؤدّي فيها لوحاتنا على المسرح، وربّما هذا أكثر ما يخيفني في البرنامج".
وأضافت ديما:" بصراحة أستغلّ الفرصة لأستمتع من خلال برنامج "شكلك مش غريب"، ولأكتشف أشياء جديدة في شخصيّتي، وإلى أيّ مدى يمكنني أن أصل".


وعن مسلسل "طوق البنات" الذي سيعرض في شهر رمضان قالت ديما: "عذّبني "طوق البنات"!، حيث ألعب في المسلسل دور كاميليا التي تأتي إلى سوريا مع أخيها الجنرال الفرنسي في حقبة الإنتداب الفرنسي، وهي فتاة مقتنعة تماماً بفكرة الإنتداب ونرى قصّتها وكيفيّة تعاطيها مع محيطها وتطوّر الأحداث، إلى أن نرى نهاية العمل ونستخلص العبر التي تبقى مع كاميليا من التجربة التي عاشتها في سوريا في أيّام الإنتداب. تتكلّم الشخصيّة اللغتيْن العربيّة، والفرنسيّة والعمل من كتابة أحمد حمد، ومن إخراج محمد زهير رجب، وهو من بطولة النجوم الأستاذ رشيد عسّاف، والسيّدة القديرة منى واصف".


وعن صحّة ما تردّد عن إستبدال النجمة سوزان نجم الدين بها للعب دور كاميليا في مسلسل طوق البنات، قالت ديما في حديثها لإيلاف:" صدّقني لا أعرف، فنحن في الكواليس لا نعرف ما يحصل، فمن الممكن أن يكون غيري قد ترشّح للعب هذا الدور، ومن الممكن أن يُعرض عليّ دور ما، ولا يتناسب مع وقتي، فيذهب الدور لممثّلة أخرى. ومن هذا المنطلق لا أحبّ إستعمال تعبير "إستبدال"، فأحياناً كثيرة يتمّ ترشيح أكثر من شخصيّة للعب دور معيّن، ويتمّ إختيار شخصيّة واحدة في النهاية".


وعن دخول عدد من النجوم السوريين للدراما المصريّة كجمال سليمان، وسلاف فواخرجي، وعن سبب عدم دخولها إلى مصر حتّى الآن قالت ديما: " أصوّر كثيراً في سوريا، وربّما هذا السبب، حيث انتهيتُ من تصوير فيلم جديد، وهو بعنوان "الأمّ" من إخراج باسل الخطيب، وهو الفيلم السينمائي الثاني الذي أقدّمه بالتعاون مع المخرج نفسه، فقد قدّمت قبله فيلم "مريم" الذي ما زال يحصد الجوائز حتّى الآن".
وعمّا إذا إستفّزها دور قدّمته زميلة لها، وتمنّت أن يكون لها، قالت ديما: "هناك الكثير من الأدوار التي أشاهدها وتستفزّني وأحبّها، ولكنّي أودّ أن ألفت انتباهك إلى نقطة مهمّة، ألا وهي أنّك عندما تقرأ الدور على الورق يختلف تماماً عندما تراه مجسّداً من قبل الممثّل على الشاشة، وأحياناً عندما تراه لا تتمنّاه لنفسك لأنّك تراه بالطريقة التي وصّلها لك الممثّل، وعندما أشاهد دوراً وأحبّه بالطريقة التي أدّتها ممثّلة زميلة، لا أعود أتمنّاه لنفسي، وهذا يختلف تماماً عن قراءتي لنصّ ما، وحماسي لآدائه بعد قراءتي له".


وعن مسلسل "لعبة الموت" للكاتبة ريم حنا قالت: " قرأت نصّ هذا المسلسل، حيث كان يُفترض أن أشارك في هذا العمل بدور الممثّلة "فرح بسيسو"، التي أوجّه لها تحيّة، ولكنّي رفضت القيام بهذا الدور لأنّي لم أجد نفسي في هذه التركيبة، ولم يجذبني شيء في هذا الدور، وهنا طبعاً أوجّه تحيّة كبيرة للكاتبة ريم حنّا، حيث أحببت المسلسل، ولكنّي شعرت بأنّه ليس بإستطاعتي تقديم الجديد من خلال هذا المسلسل".
ووجهت ديمة كلمة لسوريا قالت فيها: " نحن لا ننسى، ولو للحظة، حتّى لو ضحكنا، أو مثّلنا، أو رقصنا، فالبني آدم لا يستطيع أن يخرج من جلده، وما شجّعني على الإشتراك في برنامج "شكلك مش غريب" هو رغبتي بالفوز، لأقدّم المساعدات الماديّة لمن هم بحاجة. ومهما فعلنا لسورية لا نستطيع أن نكافيها على ما قدّمته لنا، لأنّها هي من صنعتنا، وأتمنّى أن أعطي صورة جميلة عن بلدي لأن بلدي هو بلد الجمال، وليس ما يحصل الآن".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.