أرشيف
أرشيف

تُحقق النيابة العامة في باريس مع 200 مواطن فرنسي يشتبه بتورطهم في القتال إلى جانب مجموعات إسلامية متشددة في سورية، حسبما نقل التلفزيون الفرنسي اليوم.
وكانت السلطات الفرنسية قد أعلنت في وقت سابق عن نيتها تفعيل الجهود الرامية إلى منع هؤلاء الأشخاص من دخول سورية وإعادة الموجودين منهم في سورية إلى الوطن، لاقتة إلى زيادة عدد الفرنسيين المتوجهين إلى سورية للمشاركة في القتال.
كما أعرب وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف عن تخوّفه من إمكانية تدبير المتطرفين لأعمال إرهابية في فرنسا بعد العودة.
يذكر أن الشرطة الفرنسية قد اعتقلت في 30 أيار في مرسيليا مواطناً فرنسياً يدعى مهدي نموش (30 عاما) يشتبه بتورطه في الهجوم على المتحف اليهودي في بروكسل والذي أسفر عن مقتل 3 أشخاص.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.