السيد حسن نصر الله
السيد حسن نصر الله

أكد الأمين العام لحزب الله السيد "حسن نصر الله"، في كلمة له في احتفال تأبيني للعلامة الراحل الشيخ مصطفى قصير في الضاحية الجنوبية ببيروت، أن أهم حدث حصل في الآونة الأخيرة هو الانتخابات الرئاسية في سورية، مضيفاً أن هذا الطوفان الشعبي العظيم يعتبر انتصاراً كبيراً لسورية.

كما بيّن السيد نصر الله أنه رغم محاولات الأمريكيين والدول الغربية بمنع حصول الاستحقاق الرئاسي في سورية، إلا أن الانتخابات حصلت وتجسدت الإرادة الشعبية السورية بانتخاب رئيس للبلاد، حيث كان من الأجدر بهم أن يفتحوا السفارات السورية لديهم لإجراء الانتخابات لنرى هل الشعب السوري يقاطع أم لا.

وقال الأمين العام لحزب الله: "الطوفان البشري في لبنان والتوجه إلى صناديق الاقتراع فاجأنا كما فاجأ غيرنا" مضيفاً أن الانتخابات حصلت رغم كل العوائق وفتاوى التكفير والضغوط والجميع شاهد المشهد في لبنان وسورية.

وأشار السيد نصر اللّه إلى أن الانتخابات السورية هي إعلان سياسي وشعبي بفشل الحرب على سورية، مبيناً أن من يريد الحل السياسي في سورية لا يمكنه أن يتجاهل الانتخابات الرئاسية السورية التي أعاد الشعب السوري فيها انتخاب الرئيس بشار الأسد.

وأوضح أن الانتخابات الرئاسية السورية تقول أن الحل السياسي في سورية، يبدأ وينتهي مع الرئيس بشار الأسد، وأن هذا الحل الأن يقوم على دعامتين هما: الأخذ بنتائج الانتخابات الرئاسية ووقف دعم المجموعات المسلحة في سورية بما يؤدي إلى وقف الحرب في سورية.

وقال الأمين العام لحزب الله: لا يكفي أن تقوم بعض الدول بوضع الجماعات المسلحة على لوائح الإرهاب بينما تستمر بدعم هذه المجموعات لاستمرار الحرب في سورية، مؤكداً أن القتال والحرب العسكرية لا أفق لها سوى المزيد من سفك الدماء والتمير لهذا البلد.

وشدد على أنه يجب الحفاظ على من وما تبقى في سورية لاستعادة عافيتها لذلك كله يجب وقف نزف الدم والتوجه للحوار، مبيناً أنه إذا انتصرت سورية وتعافت فإن ذلك سينعكس عليها وعلى لبنان وعلى كل الأمة.

وأوضح السيد نصر الله أنه يجب إعادة سورية إلى موقعها الإقليمي والقومي المتميز وهذه الانتخابات ثمرة الإنجازات العسكرية ودماء الشهداء.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.