ارشيف
ارشيف

يُعدّ الاتحاد الأوروبي سلسلة إجراءات ملموسة لمنع الشبان الأوروبيين الذين شاركوا بجرائم إرهابية في سورية من ارتكاب مثيلاتها في بلدانهم لدى عودتهم إليها وذالك حسب ماأعلن المنسق الأوروبي لمكافحة الإرهاب جيل دو كيرشوف.

وقال دو كيرشوف في تصريح نقلته وكالة الصحافة الفرنسية "إنه تم تحديد سلسلة إجراءات في اجتماع عمل بين وزراء داخلية تسع دول هي بلجيكا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا والدنمارك والسويد والنمسا وخصص لخطر الإرهابيين الأوروبيين العائدين من سورية" معترفا بأن أكثر من ألفي إرهابي أوروبي توجهوا أو يرغبون في التوجه إلى سورية دون أن يوضح كيفية توجه هؤلاء وعبورهم مطارات بلدانهم دون معرفة السلطات أو تغطيتها لهذا التسلل، مشيراً إلى أن بعض هؤلاء عاد إلى بلده.

ولفت كيرشوف إلى أن مجموعة عمل ستعقد بعد عشرة أيام لإجراء فحص تقني وقانوني للإجراءات والآليات التي ستطبقها الأجهزة الأمنية في الدول الأعضاء بهدف إقرار هذه الإجراءات في الاجتماع غير الرسمي لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي الذي تنظمه الرئاسة الإيطالية للاتحاد في ميلانو في 9 تموز القادم.

واعتبر دو كيرشوف أن الإجراءات الجديدة ينبغي أن تغلق الثغرات المماثلة في جهاز الأمن الأوروبي بحيث لا ينفذ عبر شباكه أيا من الإرهابيين رغم إقراره بأن الأمن المضمون مئة بالمئة ليس ممكنا لأنه يحتاج إلى ديناميكية ليست أوروبا مستعدة لها.

هذا وصرح  الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مساء الأربعاء أن "أكثر من ثلاثين مواطنا فرنسيا" غادروا للقتال في سوريا قتلوا هناك، جاء خلال مؤتمر صحفي لختام اليوم الأول من قمة مجموعة السبع في بروكسل.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.