ارشيف
ارشيف

اعتبر الحزب الوطني البريطاني، أنه ما من شك في أن جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، منذ بداية تأسيسها على يد الداعية حسن البنا وتفسيرات السيد قطب للقرآن، وذالك وفقاً للمقال الذي نُشر على موقع الحزب.

واستعرض صاحب المقالة، تاريخ الجماعة بما فيها ظروف نشأتهم على يدي حسن البنا، موضحاً كيفية تفسير السيد قطب للقرآن الكريم، وخصوصاً سورة الأنفال في كتابه "في ظل القرآن"، وما جاء فيها من دعوة للجهاد.

ثم يستشهد كاتب المقال بكتاب "الإرهاب" للمفكر المصري فرج فودة الذي اغتالته إحدى الجماعات الإسلامية المتطرفة في مصر عام 1992، حيث يقول إن الإرهاب الديني والسياسي بدأ مع ولادة الإخوان المسلمين، عندما كان يقسم البيعة للمنظمة على القرآن وعلى بندقية وفق ما أشار المرشد الأعلى للجماعة في مذكراته التي نشرها في جريدة الأحرار.

ورأى الكاتب، أن هذه هي الطبيعة الحقيقية للإخوان المسلمين، سواء أحبها ديفيد كاميرون أو لم يحبها. مطالباً القانون البريطاني بحظرهم بدل السماح لهم بفتح مكاتب لهم في لندن".
وينهي الكاتب مقالته بتأكيده أن "كل يوم يتردد فيه ديفيد كاميرون في حظر جماعة الإخوان المسلمين يحمل معه تأكيداً آخر على أن حزب المحافظين وفي الحقيقة الحكومة بأكملها متواطئة في مؤامرة أسلمة بريطانيا".

 

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.