روبرت فورد
روبرت فورد

هاجم روبرت فورد السفير السابق للولايات المتحدة الأمريكية في دمشق السياسة الخارجية للبيت الأبيض تجاه الشأن السوري، قائلاً أن واشنطن كان ينبغي لها أن تفعل المزيد وتبادر إلى تسليح الفئات المعتدلة من "المعارضة".
سفير أمريكا السابق لدى سورية قال أن روسيا وإيران في الوقت نفسه تقومان بزيادة مساعداتهما للأسد بدرجة كبيرة، معتبرل أن سياسة بلاده لم تتطور وقائلا:" وأخيرا وصل بي الأمر إلى الحد الذي لا يمكنني فيه بعد الآن الدفاع عنها علانية".
وفي مقابلة له مع تلفزيون بي.بي.إس أوضح فورد أنه نتيجة لتردد الولايات المتحدة، زادت المخاطر التي تتعرض لها الولايات المتحدة بسبب المتطرفين.
وأما عن الانتخابات قال فورد: "إنها إشارة إلينا، وإلى البلدان الأخرى في المنطقة، وإلى أوروبا، وغيرها أن الأسد لن يرحل، وإنه باق وقد رسخ قدميه في العاصمة".

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.