علي خامنئي
علي خامنئي

أعلن مرشد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي، أن إيران ستؤيد أي قرار يتخذه الشعب السوري خلال انتخابات رئاسة الجمهورية .

وأكد خامنئي أن تفاقم وقاحة الكيان الصهيوني ناجم عن انعدام العلاقات السليمة بين دول المنطقة، مشيراً إلى أن أمن منطقة الخليج بالغ الأهمية ومرهون بالعلاقات السليمة والطيبة بين جميع بلدانها.

خامنئي وخلال استقباله أمس أمير دولة الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح بحضور الرئيس الإيراني حسن روحاني حذّر بعض دول المنطقة من العواقب التي ستعود عليها بسبب دعمها للإرهابيين قائلاً: بعض دول المنطقة تقدم المساعدة إلى المجموعات الإرهابية التكفيرية وتدعم مجازرها وجرائمها في سورية وهو ما سيعود وبالاً على هذه الدول ويكلفها غالياً للقضاء عليها.

من جانبه أعرب أمير الكويت عن أمله في حل الأزمة في سورية بالطرق السلمية وعلى أساس تطلعات شعبها، مبدياً تأييده لتصريحات مرشد الثورة الإسلامية الإيرانية بشأن ضرورة الوحدة والتكاتف بين دول المنطقة والتصدي للتطرف.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني دعا خلال لقائه أمير الكويت أمس الأول إلى التعاون بين دول المنطقة بهدف مكافحة التطرف والإرهاب، مشيراً إلى أنهما من ضمن العوامل المهمة لعدم الاستقرار ووجود المشكلات الأمنية في المنطقة.

وفي سياق متصل جدّد رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني موقف بلاده الداعي إلى ضرورة اتخاذ طريق الحل السياسي للأزمة السورية ودعم إجراء الاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية العربية السورية.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.