ارشيف
ارشيف

أعلنت الداخلية الفرنسية توقيف أربعة أشخاص في باريس وفي جنوب فرنسا، أمس، على خلفية الارتباط بشبكات «جهادية»، وذلك بعد ثلاثة أيام على توقيف فرنسي يشتبه في أنه مطلق النار في المتحف اليهودي في بروكسل.


وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف، لإذاعة «أوروبا 1»، إن «هناك أشخاصا يجندون جهاديين وتجري الآن عمليات توقيف في ايل دو فرانس (باريس) وجنوب فرنسا»، مشيرا إلى توقيف أربعة أشخاص، للاشتباه في قيامهم بتجنيد متطوعين لشبكات متشددة في سورية، مضيفاً «يجب ألا نترك أي فرصة لهؤلاء الإرهابيين».


وكان أوقف في مرسيليا الجمعة الماضي الفرنسي مهدي نموش (29 عاما) الذي قاتل في صفوف جماعات «جهادية» في سورية ويشتبه بأنه قتل 3 أشخاص في المتحف اليهودي في بروكسل في 24 أيار الماضي.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.